سيادة المطران عطا الله حنا: نعرب عن تضامننا ووقوفنا الى جانب فضيلة الشيخ عكرمة صبريفي أعقاب جائحة كورونا: معدل الأجور العام في السوق الإسرائيلي يهوي بنسبة 1.5%جنود إسرائيليون اقتحموا منزلا سوريا وقتلوا أشخاصا فيه دون أي سببمصرع الشاب وهدان احمد وهدان من مدينة الطيبة في حادث طرق بمنطقة طولكرم118 اصابة جديدة بالكورونا في البلاد ووزارة الصحة تحذر من عودة تفشي الفيروس
http://akkanet.net/Adv.php?ID=76797

رئيس أكاديمية القاسمي البروفيسور خالد عرار ينشر كتابا جديدا بعنوان: "الاضطراب والتمكين والتهميش في النظم الحكوميّة التربويّة الدوليّة"

 

رئيس أكاديمية القاسمي البروفيسور خالد عرار ينشر كتابا جديدا بعنوان: "الاضطراب والتمكين والتهميش في النظم الحكوميّة التربويّة الدوليّة"

 

صدر مؤخرًا كتاب جديد من تأليف البروفيسور خالد عرار، رئيس أكاديمية القاسمي، والباحثة الانجليزية أليسون تايسوم، بعنوان: " الاضطراب والتمكين والتهميش في النظم الحكومية التربوية الدولية".
يفحص هذا الكتاب النظم الحكوميّة في المستويات المختلفة ودورها في تحسين فرص الحصول على التعليم في مجتمع الأقليّات، وهو بذلك يحدّد مفهوم الاضطراب والتمكين والتهميش في النظم الحكوميّة التربويّة الدوليّة، كما يقدّم تحليلاً شاملاً من خلال إجراء المقارنات بين خمس دول في هذا الجانب وهي: إنجلترا، العرب في إسرائيل، إيرلندا الشمالية، ترينيداد وتوباغو والولايات المتحدة.
يظهر للقرّاء في هذا الكتاب، من خلال دراسة الحالات المختلفة التي تمّ اختيارها بعناية وفحص شاملين، كيف يصف كبار القادة مفهوم الاضطراب في أنظمتهم، وكيف يعبّر هؤلاء عن نوع الدعم الذين يطمحون إليه مقارنة بالدعم الذين يتلقونه فعليّاً على مستويات عدّة (المأسسة، الموارد والبنى التحتيّة)، مما يوضّح كيف أنّ كبار القادة يسعون لوضع الخطط في سجلات أدائهم وتحويلها إلى أعمال لتفعيل المجتمعات المدرسيّة وتمكين الشباب المبادرين من أجل العدالة والتجديد وتقليص الفجوات.
استناداً إلى الأبحاث الرائدة عالمياً، من حيث الأصالة والأهمية والدّقة، فإنّ الاضطراب والتمكين والتهميش في النظم الحكوميّة التربويّة الدوليّة هي بمثابة فحص شامل لكيفيّة قيام الأنظمة بتمكين صنّاع التغيير وتقليص الفجوات في المجتمعات المدرسيّة، وهي دليل محدّد يوضح كيف يمكن لمجتمع الأقليّات أن تصبح مبتكرة من أجل العدالة والسلام والتجديد.

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا