لاول مرة في البلاد: حراك "نقف معا" يقيم اتحادا للمعطلين عن العمل!!الصحة العالمية: كورونا لم يبلغ ذروته بعد بل زاد من سرعة انتشارهنصرالله: أي دولة في هذا العالم باستثناء اسرائيل لديها استعداد أن تأتي وتستثمر في لبنان أمر نرحب بهمصرع رجل غرقا في احد شواطئ تل ابيبعطا الله حنا: ان ظاهرة الانتحار المأساوية في قطاع غزة والتي قد تنتقل الى اماكن اخرى يجب العمل على...
http://akkanet.net/Files//banners/2015-10/20151001-144329898004620.jpg

أبو الطيّب ومشروع الأسرلة... جريس بولس

 

لقد درستُ في اللغةٍ العربيّةِ التي أعشقُها أن "غير" و"مثل" موغلتان في التنكير ، اي لا تقبلان ال التعريف، أمّا أبو الطيّب الإسرائيلي فإنّه موغلٌ في الأسرلة حتّى النخاع حتّى أنّه بات لا يخجل من أي تصريح.

اليوم استمعت لمقابلته مع الإذاعة الصهيونيّة حين سئل: ماذا سيكون موقفكم كمشتركة إذا قامت حكومة غانتس بشنّ حرب على غزّة، هل ستنسحبون من الإئتلاف مع غانتس، حينها جاوب وبكلّ صراحة ووقاحة : لا لن ننسحب،  بحجة تحصيل أمور أكبر، على حدّ قوله. إلى هنا ما قاله. أما أنا فلم أستغرب موقف أبي الطيّب الإسرائيليّ كوني المتابع له ولمواقفه. فهذا الأخير وصف الجيش السوريّ بأنه أعتى جيش في العالم ونسي أو تناسى وحشيّة الجيش الصهيونيّ وقتله لشعبنا كما دعم ما يسمّى بالثورة السورية والتي أثبت أنها تابعة لأمريكا وللصهيونية، وهو الذي قابل جنبلاط المعروف بمواقفه المعادية للمقاومة وللمانعة وهو الذي دعم مرسي المعروف بمشروعه الداعم للربيع العربي ولأمريكا. وبعد هذا قاد المشتركة لدعم جنرالات جيش ساهموا في قتل شعبنا كيعلون وأشكنازي وغانتس والآن يصرّح وبلا خجل بأنه لن ينسحب من إئتلاف مع جانتس حتى ولو شنّ حربا على غزّة هاشم.

بكل هذا يثبت أبو الطيّب الإسرائيليّ بأنه غارق في مشروع الأسرلة حتّى النخاع وبلا خجل وبلا ورع. ويثبت أيضا بأنه خطر على الحفاظ على الهوية الفلسطينية بحيث يتمادى ويغرق في مشروع الأسرلة كل يوم أكثر من السابق ويشرعن أعماله عن طريق من يؤيده والذين لا يفكّرون في العواقب الوخيمة التي يقوم بها هذا الإنسان عن وعي أو عدم وعي.

ولكن أقول له: سيأتي يوم وتكشف الجماهير ألعابك ومشروعك كما كشفت من سبقك في هذا المشروع ولو كان المتنبّي حيّا حتى اليوم لفرض عليك ترك كنية أبي الطيّب أو كان هو تنازل عنها وللأسف ضربت بشهدائنا ومنهم أقرباء لك وأسرانا ومناضلينا عرض الحائط. وللحديث بقيّة.

جريس بولس

 

* ملاحظة: المقالات المنشوره على مسؤولية الناشر ولا تعبر بالضروره عن رأي موقع عكانت

 

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا