طاقم أمريكي يتوجه لإسرائيل تمهيدًا لتطبيق أحد بنود صفقة القرنإصابة شخصين بجراح متفاوتة إثر تعرّضهما لإطلاق رصاص في المزرعةرغم الجهود المصرية لوقف إطلاق النار: غارات تستدف مواقع في غزة واطلاق قذائف على الجنوبظاهرة استمرت لـ33 قرنا بمصر.. الشمس تتعامد على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبلالاتحاد الأوروبي يدين قرار إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس
http://akkanet.net/Adv.php?ID=76797

صحف برشلونة تهاجم زيدان: فقدت الشرف والاحترام

 


شنت الصحف الموالية لنادي برشلونة هجوماً كاسحاً على زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، بعدما أعلن أن لاعبي فريقه لن يقوموا بالممر الشرفي عندما يواجهون برشلونة مطلع مايو القادم.

وبدأ "تقليد" الممر الشرفي في كرة القدم الإسبانية خلال السبعينيات الميلادية، علماً أنها بدأت في إنجلترا قبل ذلك التاريخ بعشرين عاماً، وتحديداً عندما حيا لاعبو ليفربول نظراءهم في تشيلسي عندما حقق الأخير لقبه في الخمسينيات.وظهر زيدان غاضباً في المؤتمر الصحافي ليؤكد أن فريقه لن يحيي برشلونة إذا ما حسم لقب الدوري في السادس من مايو على ملعب كامب نو، متعللاً بأن النادي الكتالوني لم يقف لتحية برشلونة بعد حصول نادي العاصمة الإسبانية على لقب كأس العالم للأندية 2017 والتي أقيمت في أبوظبي.

وقال حينها جيريليمو آمور المسؤول في برشلونة إن ناديه لن يفعل ذلك لأنه لم يشارك في البطولة، بينما تنص الأعراف على أن يتم تحية النادي الفائز بلقب الدوري في المنافسة ذاتها.وكتب لويس ماسارو مدير التحرير في صحيفة "سبورت" الإسبانية عن زيدان: لقد فقد الشرف والاحترام وخالف التقاليد والأعراف، وما فعله يذكرني بما كان يفعله مورينيو، عندما يحس بفقدان الأمل.

وواصل: أنت يا زيدان لم تكن محترماً في يوم من الأيام، هل تتذكر كيف انتهت علاقتك بكرة القدم عام 2006؟! "في إشارة إلى طرده بالبطاقة الحمراء في حادثة الإيطالي ماتيراتزي الشهيرة.وختم ماسارو: لا تقم بتحية برشلونة في الممر الشرفي فالنادي ليس بحاجة إلى ذلك، ما دمت تتلقى صفعاته واحدة تلو الأخرى، فلنحتفل بالألقاب وابق أنت محتفلاً في مؤتمراتك الصحافية.


وحدث أن أقام الغريمان ممراً شرفياً في 3 مناسبات عبر تاريخهما، الأول عام 1988-1989 عندما حيا لاعبو برشلونة خصومهم في ملعب الأول عقب حسم اللقب.وفي عام 1990-1991 قام لاعبو ريال مدريد بتحية البرشلونيين في العصر الذهبي الذي كان يدعى "فريق الأحلام" تحت قيادة الراحل يوهان كرويف، وفي موسم 2007-2008 وقف لاعبو برشلونة ومن ضمنهم ليونيل ميسي لتحية لاعبي ريال مدريد بعدما حسموا اللقب، وبقي من الفائزين تلك الليلة سيرجيو راموس ومارسيلو فقط.

 

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا