إيران تحتجز سفينة أجنبية و13 بحاراً في خليج عُمانعكا: وليد الحاج خليل، شلومو وفكتور عام 1963 في مصنع كيم بمفراتس حيفاتحذير: 9 سيّاح كوريين مصابين بكورونا كانوا برحلة في إسرائيل وزاروا الناصرة والقدس وغيرهاالشرطة تطلق النار على شاب بشبهة محاولة تنفيذ عملية طعن بالبلدة القديمة في القدسلبنان يعلن الإصابة الأولى بكورونا.. ويحدد مصدرها
http://akkanet.net/Adv.php?ID=76797

فتح: نتفاوض مع إسرائيل حول انتخابات القدس..

 

كشف عضو المجلس الثوري، والمتحدث باسم حركة (فتح) أسامة القواسم، أن الرئيس محمود عباس، أكد لرئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر، أثناء لقائه به مساء أمس الأربعاء، على ضرورة إجراء الانتخابات دون شروط مسبقة، وأنهم بصدد إصدار المرسومين التشريعي والرئاسي في نفس الوقت، ولكن بفاصل زمني ثلاثة أشهر، وأي حوار سيكون بعد إصدار المرسوم الرئاسي.

وكشف أيضاً في تصريح خاص لـ"دنيا الوطن" أن الرئيس محمود عباس، كلف كل الجهات الفلسطينية بالبحث عن إمكانية إجراء الانتخابات بالقدس، سواء أكان بشكل مباشر مع إسرائيل، أو مع العالم الخارجي؛ للضغط على إسرائيل؛ للسماح بإجراء الانتخابات في القدس، بالإضافة لحملة دولية لإلزام إسرائيل بذلك.

وأضاف: "قرار الانتخابات صدر ولا رجعة عنه، والاجتماع مع حنا ناصر كان إيجابياً، وبحث كافة التفاصيل اللوجستية المطلوبة، والرئيس أكد له أنه على استعداد تام لتذليل كافة العقبات".

وقال القواسمي: ما قامت به حركة حماس، أمس، بمنع الاحتفال بذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات في غزة، هو مؤشر خطير جداً، ورسالة سياسية برفضها للانتخابات ضمنياً.

وأضاف: "كيف نستطيع أن نفسر أنه في ظل هذه الأجواء، تقوم حماس بمنع إحياء الذكرى، والاعتداء على قيادات وأمناء سر أقاليم وكوادر حركة فتح واعتقالهم".

وأكد أن القيادة الفلسطينية، ستعمل على تذليل الصعاب الداخلية مع حركة حماس، حتى لا يكون هناك عقبة حقيقية، وجعل المعركة مع إسرائيل، إن رفضت أن يكون هناك انتخابات في القدس الشرقية، وهو أمر متوقع.

وأشار إلى أنه يكفي في الوقت الحالي، الحصول على موافقة من حركة (حماس)، وبعد البحث مع الجانب الإسرائيلي عن إمكانية إجرائها في القدس، سيصدر الرئيس القرار، وبعد ذلك يجري الحوار وأي لقاءات

وأردف: أن المطالبة بلقاءات وطنية قبل الانتخابات، يعني نية مبيتة للدخول في "دهاليز" ومفاوضات ومباحثات لإلغاء الانتخابات بطريقة دبلوماسية، أو أن يكون الموقف المعلن نعم، والموقف الحقيقي لا.

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا