تعرف على قصة مدفع رمضان.. كيف بدأت ومن صاحب الفكرة ؟شاهدوا... لحظة مقتل الشقيقين شافع وصلاح ابو حسين من باقة في طولكرممشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةالجولان: مصرع شاب ثلاثيني غرقًا في إحدى المحمياتعكا: صوره قديمه لساحة سجن عكا وجامع الانوار (الجزار) في الخلف
http://akkanet.net/Files//banners/2015-10/20151001-1925321200380548.jpg

السفر بعد كورونا.. كيف ستكون الأحوال؟ إليكم آراء الخبراء

 

قلب فيروس كورونا المستجد حياتنا بين ليلة وضحاها وغيّر ال حياة بشكل شبه شامل، ومن ضمن التغييرات التي طرأت هو ما حدث بقطاع السياحة، حيث قلّصت شركات الطيران رحلاتها ومنها ما ألغيت بشكل كلي، نتيجة إغلاق دول حدودها خوفا من تفشي فيروس كورونا.

الخبير كريستفور إليوت كتب مقالا نُشر في مجلة فوربس الأميركية حول قطاع السفر، مشيرًا إلى أنّه سيشهد تغييرات كبيرة خلال الفترة المقبلة، بفعل فيروس كورونا المستجد.

وقال مسح جديد أجرته شركة "LuggageHero" لخدمات السفر، إن 58 في المئة من الأميركيين، يخططون للسفر بين مايو وسبتمبر 2020، طالما أن وجهاتهم لا تخضع للحجر الصحي.

ولفتت الدراسة إلى أنه رغم ارتفاع عدد المخططين للسفر، فإنهم يضعون في اعتبارهم سلامتهم الشخصية، إذ سيحاول ربع المشاركين في الدراسة تجنب المدن الكبرى، ووسائل النقل العام. كما اختار 21% من المشاركين في المسح، السفر الداخلي على الخارجي.

إليوت، قال من جانبه، إن الناس سيميلون للبقاء داخل بلدانهم، حيث سيزهد الكثيرون عن السفر الخارجي، تفضيلا لسلامتهم وأمنهم الشخصي. وأشار إليوت إلى أن الناس حتى لو قرروا السفر، فإنهم لن يختاروا أماكن بعيدة عن منازلهم، وستكون قيادة السيارات أفضل لهم مقارنة بالطيران أو الإبحار.

واين سميث، رئيس قسم الض يافة وإدارة السياحة في كلية تشارلستون، توقع من جانبه أن تبدأ الأماكن السياحية العودة ببرنامج تعاف مكثف، عندما تزول أزمة فيروس كورونا. ونصح سميث المخططين للسفر، بألا يبحثوا عن الأسعار المخفضة، إذ ستبحث الشركات السياحية عن توفير خدمة أفضل بدلا من سعر منخفض.

لا تتمتع صوفي أندرسون، خبيرة التسويق بإحدى الشركات السياحية الأسترالية، بتفاؤل سميث نفسه، إذ ترى أن تأثير الأزمة الحالية سيطول، وسيؤدي إلى إفلاس شركات وانهيارات في قطاع السياحة.

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا