أمهات ثكالى يسرن مشيًا على الأقدام نحو القدس رفضًا للجريمةرؤساء مستوطنات غزة يطالبون برد عسكري على البالوناتعكا: المرحوم أنيس فيران (أبو محمد) في فرنه عام 1950النقب: اعتقال مشتبه عربي بحيازة 40 كلغم من مخدر الكنابيسيديعوت: حماس تحذر إسرائيل برشقات صاروخية تجاه البحر
http://akkanet.net/Files//banners/2015-10/20151001-144329898004620.jpg

عطا الله حنا: نرفض كافة مظاهر العنصرية في عالمنا ايا كان شكلها وايا كان لونها

 

سيادة المطران عطا الله حنا : " نرفض كافة مظاهر العنصرية في عالمنا ايا كان شكلها وايا كان لونها لانها تتناقض وقيمنا الانسانية والاخلاقية والدينية "



القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في حديث اذاعي بأننا نرفض رفضا قاطعا واكيدا وواضحا كافة مظاهر العنصرية في اي مكان في هذا العالم ، فلا يجوز على الاطلاق ان يستهدف اي انسان او ان يضطهد بسبب انتماءه الديني او خلفيته العرقية او لون بشرته .
وكما رفضنا نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا هكذا نرفض ايضا كافة مظاهر العنصرية في امريكا الاحداث الاخيرة التي تشهدها الساحة الامريكية انما تدل على ان هنالك امعان في العنصرية ضد شريحة من ابناء الشعب الامريكي وذلك بسبب لون بشرتهم .
انها العنصرية ذاتها التي تستهدف ايضا شعبنا الفلسطيني فالفلسطينيون مستهدفون لانهم فلسطينيون ولانهم يريدون ان يعيشوا احرارا في وطنهم بعيدا عن القمع والظلم والاستبداد والاحتلال .
الفلسطينيون في وطنهم هم اصيلون في انتماءهم لهذه الارض وليسوا غرباء مستوردين من هنا او من هناك وشعبنا الذي يعاني من الاحتلال انما يرفض كافة المظاهر العنصرية في اي مكان في هذا العالم .
نحن من اكثر الشعوب تفهما وادراكا لمعنى العنصرية والتمييز العنصري لانها ظاهرة نعيشها ونلمسها في كل يوم .
اما الاحداث الجارية في امريكا فهي تدل على ان هنالك من يظنون انهم مواطنون من الدرجة الاولى وهنالك مواطنون من الدرجة العاشرة ومن حق هؤلاء الذين يظنون انهم اسياد امريكا ان يعاملوا اصحاب البشرة السوداء كالعبيد في حين ان الله خلقنا جميعا وكلنا ننتمي الى اسرة بشرية واحدة بغض النظر عن لون البشرة او الخلفية الدينية او المذهبية او العرقية .
نتمنى ان تزول مظاهر العنصرية في سائر ارجاء العالم وكما انهار نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا نتمنى ان تنهار كل الانظمة العنصرية في عالمنا لكي ينعم الانسان بالحرية والكرامة بغض النظر عن انتماءه الديني او لغته او لون بشرته.

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا