اصابة مشتبه باطلاق نار على بنك بجراح خطيرة وشابة بجراح متوسطة خلال عملية للشرطة في المغارعكا: بالڤيديو... حريق في بنك مركنتيل وطواقم الاطفاء تعمل على اخماد النيرانالإمارات تقترب من شراء أسهم في بيتار القدس أكثر أندية إسرائيل عنصريةجديدة المكر: اطلاق وابل من الرصاص على فرعين لبنك لئومي ومركنتيلرام الله: 11 حالة وفاة و 634 إصابة جديدة بالكورونا
http://akkanet.net/Files//banners/2015-10/20151001-144329898004620.jpg

ألمانيا تقدم 17 مليون يورو دعما لفلسطين في مواجهة كورونا

 

وقعت الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني مثله السيد ديفيد كونز، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مثله السيدة إيفون هيلى، اتفاقية بقيمة 17 مليون يورو، وذلك اليوم الخميس في مكتب رئيس الوزراء د. محمد اشتية برام الله.

وقال رئيس الوزراء: "نقدم الشكر لجمهورية ألمانيا على ما تقدمه من دعم لفلسطين، وننقل تحيات الرئيس أبو مازن للمستشارة الألمانية ميركل، ونقدم الشكر للشعب الألماني الذي يتبرع للشعب الفلسطيني".

وأضاف اشتية: "هذه المنحة تأتي في الوقت المناسب، وستخصص منها 10 مليون يورو لتوظيف كوادر طبية وإدارية تخدم وزارة الصحة والقطاع الصحي، لا سيما في مواجهة كورونا".

وقال ممثل جمهورية ألمانيا الإتحادية كريستيان كلاجس: "ألمانيا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات التي تمثلها جائحة كوفيد-19. ودعمنا كجزء من نهجTeamEuropeسيدعم النظام الصحي وفي الوقت نفسه سيساعد المجتمعات الفلسطينية في التغلب على العواقب طويلة المدى لجائحة".

من جهتها أكدت الممثل الخاصة للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إيفون هيلى، على تقدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للشراكة القوية مع الحكومة الفلسطينية وجمهورية ألمانيا الاتحادية ودعمهم السخي قائلة "ستمكننا هذه المساهمة الجديدة من الاستجابة للآثار الاجتماعية والاقتصادية للجائحة وبناء مستقبل أفضل معًا، النهج الذي نتبعه هو عنصر أساسي في استدامة هذا البرنامج وتأثيره على حياة عشرات الآلاف من الأشخاص".

من الجدير بالذكر، أن برنامج الاستثمار من أجل الصمود(IPR)سيدعم المجتمعات الفلسطينية في الاستجابة لجائحة كوفيد-19، ويخفف من اثارها الاجتماعية والاقتصادية المتوسطة إلى طويلة المدى في مجالات الصحة والتوظيف، ويعزز الوصول إلى خدمات مستدامة وعالية الجودة.

ومن المتوقع ان يستفيد حوالي 500000 شخص من البرنامج في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة.

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا