المطبخ المركزي العالمي: الجيش الإسرائيلي فشل بتبرير قصف فريق الإغاثة.. ويجب فتح تحقيق مستقل

دنيا الوطن

.
قالت منظمة “المطبخ المركزي العالمي” إن الجيش الإسرائيلي فشل في تبرير إطلاق النار على قافلتهم، والتي أدت لمقتل سبعة من فريق المنظمة في قطاع غزة قبل أيام.
وأضافت المنظمة، في بيان، أن الجيش الإسرائيلي فشل كذلك في إظهار أي سبب لإطلاق النار على أفراد القافلة التي لم تكن تحمل أي أسلحة، ولم تشكل أي تهديد.
ووصفت التحقيق الإسرائيلي بأنه خطوة مهمة، لكنها كررت مطالبتها بتحقيق مستقل، مؤكدة أن الجيش الإسرائيلي لا يمكن أن يحقق بنفسه بشكل موثوق فيه.
وشدد المطبخ المركزي العالمي على أنه من دون تغيير منهجي ستحدث إخفاقات عسكرية أخرى، ومزيد من الاعتذارات، ويكون هناك مزيد من الأسر المكلومة.

دعوات للمحاسبة
في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم إسرائيل إلى محاسبة المسؤولين عن استهداف موظفي المطبخ المركزي العالمي، وقال إن تعزيز جهود حماية المدنيين مسؤولية إسرائيلية.
وأضاف بلينكن أن إسرائيل “تخضع للمساءلة” وتتخذ خطوات لضمان عدم تكرار ذلك، مضيفا أن واشنطن تراجع التحقيق الإسرائيلي.
وتابع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعهد للرئيس جو بايدن خلال الاتصال الهاتفي الأخير بينهما بأن تغير تل أبيب إجراءاتها لضمان حماية فرق الإغاثة في قطاع غزة.
كما قال وزير الخارجية الأميركي إن حياة المدنيين يجب أن تكون لها الأولوية على العمليات العسكرية في غزة وليس العكس.
من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إن بلاده ستحاسب إسرائيل على قصف موظفي المطبخ المركزي العالمي، مؤكدا أن على تل أبيب التأكد من عدم تكرار ذلك.
وأضاف كاميرون في تصريح أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن نتنياهو وكبار وزرائه يعلمون مدى خطورة هذه القضية، مؤكدا أن ثمة عواقب تترتب على مثل هذه الانتهاكات، حتى في ساحة المعركة.
وفي وارسو، قال نائب وزير الخارجية البولندي إن بلاده تطالب باتخاذ إجراءات تأديبية بحق العسكريين الإسرائيليين المسؤولين عن مقتل عمال الإغاثة الأجانب بغزة.
من جانبه، قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن الهجمات على العاملين في تقديم المساعدات الإنسانية قد يشكل جريمة حرب، وذلك بعد الغارة التي أسفرت عن مقتل موظفي الإغاثة السبعة بغزة.
ودعا متحدث باسم المكتب إلى وضع حد للإفلات من العقاب لمن يستهدفون العاملين في المجال الإغاثي والإنساني.
وكانت منظمة أطباء بلا حدود الطبية الخيرية رفضت ادعاء إسرائيل بأن الضربة الجوية على موكب منظمة المطبخ العالمي كان “حادثا مؤسفا”، مشيرة إلى أن العديد من العاملين في المجال الإنساني تعرضوا للهجوم من قبل.
.
التحقيق الإسرائيلي
وفي مواجهة حملة التنديد الواسعة، سارع جيش الاحتلال إلى نشر نتائج التحقيق الخاص به، وقال -في بيان- إن قصف سيارات المنظمة الإغاثية قرب دير البلح وسط قطاع غزة في وقت متأخر مساء الاثنين الماضي كان ناجما عن خلل وخطأ خطيرين في عملية تحديد الهدف، وأن اتخاذ القرار تم بشكل خالف الأوامر وتعليمات إطلاق النار.
كما زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قواته اعتقدت أن مسلحين من حركة حماس كانوا في سيارات مرافقة لشاحنات المساعدات التي لم يحددها الجنود على أنها مرتبطة بالمطبخ العالمي.
وقال الجيش الإسرائيلي إن رئيس الأركان هرتسي هاليفي قرر بعد التحقيق تنحية ضابطين أحدهما برتبة رائد والآخر برتبة عقيد احتياط، كما قرر توبيخ قائد أحد الألوية، وقائد الفرقة “162”، وكذلك قائد القيادة الجنوبية يارون فينكلمان، بسبب مسؤوليته الشاملة عن الحادث.
وندد وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش بالإجراءات التي اتخذها الجيش ضد بعض الضباط، معتبرين أنه لا يجب التخلي عن الجنود والضباط خلال المعركة.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف قصف موكب منظمة المطبخ العالمي بأنه “غير مقصود” و”مأساوي”.
وقُتل العاملون السبعة وهم ثلاثة بريطانيين وأسترالية وبولندي وأميركي-كندي مع سائقهم الفلسطيني في ثلاث غارات نفذتها مسيرة إسرائيلية خلال أربع دقائق، بينما كانوا يفرّون من سيارة إلى أخرى، وجرى استهدف موكبهم بينما كانوا متوجهين إلى جنوبي قطاع غزة، بعد أن أشرفوا على تفريغ سفينة نقلت 300 طن من المساعدات الغذائية من قبرص.

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار