قطاعا الجليل والشّاغور في الاتّحاد العامّ للكتّاب الفلسطينيّين- الكرمل 48، يلتئمان ضمن اجتماع تنظيميّ وقراءات أدبيّة

   اللّجنة الإعلاميّة – اجتمع عصر الاثنين 29 نيسان في المركز الجماهيري في قرية أبو سنان الجليليّة، أعضاء قطاع الجليل والشّاغور، حيث بارك الاجتماع ورحّب بالحضور رئيس المجلس المحلّي السّيّد سيف مشلب، مؤكّدًا على استمراريّة النّهج السّابق من رعاية فعاليّاتنا واستعداد القرية بكافّة مراكزها لاحتضان كلّ نشاطات الاتّحاد.

  

   بدورها  رحّبت وشكرت مركّزة قطاع الجليل فوز فرنسيس رئيس المجلس، ثم افتتحت الاجتماع شاكرة الحضور من أعضاء  القطاعين والاتّحاد، وتطرّقت في كلمتها لنشاطات الاتّحاد المتعدّدة في الآونة الأخيرة والمزمع تنفيذها خلال الفترة القريبة، والمنصّات المتاحة أمام أعضاء الاتّحاد لنشر كتاباتهم؛ مجلّة شذى الكرمل، الموقع وصفحة الفيسبوك، لتفسح المجال بعدها للاستماع إلى قراءات أدبيّة ألقاها كلّ من: توحة عامر، ياسين بكري، عفيفة خميسة وعمر رزّوق الشّامي.

   تلا ذلك البيان التّنظيميّ وكان بيانًا شاملا ألقاه الأمين العامّ للاتّحاد الكاتب سعيد نفّاع متحدّثًا بإسهاب عن حراكنا الأدبيّ في البلاد وأهميّته وأهميّة وجود اتّحادنا العامّ ودوره في تعزيز حراكنا الثّقافي والأدبيّ، هذا الاتّحاد الّذي يضمّ كافّة أطياف أبناء شعبنا على اختلاف مذاهبهم واختلافاتهم الفكريّة، فاسحًا المجال بعده لكلّ من يرغب من الحضور بالتّعقيب والنّقاش، فكان نقاشًا مُثريًا وراقيًا وهامًّا، لينتهي هذا الجانب من اللّقاء بتلخيص وإجمال الأمين العامّ والإجابة على التّساؤلات.

   ولإضافة نكهة أخرى على الاجتماع، كانت  لنا وقفة ثانية مع قراءات أدبيّة لكلّ من فاطمة كيوان، دعاء جورجي خوري وعناد جابر، ليثني الحضور جميعا في النّهاية على اللّقاء وجوانبه الإيجابيّة الدّاعمة. وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ المشاركين بالإجتماع من القطاعين هم؛ سعيد نفّاع، سهيل عطا اللّه، محمّد أسدي، توحة عامر، عمر رزّوق الشّامي، ياسين بكري، رحاب بريك، فوز فرنسيس، عناد جابر، فاطمة كيوان، حبيب ناصر، أنطون فرح، عفيفة خميسة، إضافة للكاتبين فهيمة هوّاش مركّزة قطاع شفاعمرو ومحمّد علي سعيد رئيس تحرير مجلّة شذى الكرمل.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار