كلية بجامعة كولومبيا تسحب استثماراتها من الشركات المستفيدة من حرب غزة

سحب مجلس أمناء كلية الاتحاد اللاهوتية بجامعة كولومبيا أمس الخميس الاستثمارات من جميع الشركات المستفيدة من الحرب في غزة، في حين ألغت جامعة كزافييه في لويزيانا دعوة لسفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة لحضور حفل التخرج بسبب احتجاج الطلاب على حرب غزة، وسط استمرار الاحتجاجات الطلابية في الجامعات الأميركية والأوروبية.

وذكر مراسل الجزيرة نت عمر الأغا، أن مجلس أمناء كلية الاتحاد اللاهوتية قال إن سحب الاستثمارات من الشركات يأتي “لمحافظة المجلس على معاييره الأخلاقية” ومنع الاستثمار مع الشركات المستفيدة من “قتل المدنيين الأبرياء في فلسطين”.

وتعد كلية الاتحاد اللاهوتية كلية خاصة، لكنها بمثابة كلية اللاهوت بجامعة كولومبيا، مع احتفاظها بوقف استثماري منفصل، وهي أول كلية أميركية تسحب استثماراتها من الشركات المستفيدة من الحرب في غزة.

وكانت لجنة الاستثمار التابعة لمجلس إدارة كلية الاتحاد اللاهوتية، تعمل على سحب الاستثمارات من الشركات المستفيدة من الحرب منذ نوفمبر/تشرين الثاني الفائت.

يأتي ذلك في ظل استمرار الاعتصامات الطلابية في جامعة كولومبيا احتجاجا على الاستثمارات التي تمتلكها الجامعة في شركات تدعم الحرب التي يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

إلغاء دعوة لغرينفيلد

على صعيد متصل، ذكرت شبكة “سي بي إس” أن جامعة كزافييه في ولاية لويزيانا الأميركية ألغت دعوتها لسفيرة واشنطن في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد لحضور حفل التخرج، بعد توقيع أكثر من 1700 طالب على عريضة تطالب الجامعة بسحب الدعوة.

وجاءت هذه الخطوة بعد أيام من إلغاء جامعة فيرمونت أيضا خطابا لغرينفيلد في حفل التخرج نتيجة ضغوط الاحتجاجات الطلابية الداعمة لفلسطين.

ورفض الطلاب حضور سفيرة واشنطن الأممية حفل تخرجهم نتيجة تصويتها سابقا ضد الإجراءات الداعية لوقف إطلاق النار في غزة.

احتجاجات جامعات أوروبية

وفي الجامعات الأوروبية، استمرت المظاهرات الداعمة لفلسطين والمناهضة للحرب على غزة في سويسرا وبريطانيا والنمسا بمشاركة مئات الطلاب.

ففي جامعتي جنيف ولوزان، تستمر المظاهرات منذ مطلع الشهر الجاري، حيث رفع الطلاب الأعلام الفلسطينية وهتفوا بالحرية لفلسطين وطالبوا بإنهاء الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

أما في النمسا، فقد تجمع عدد من المتظاهرين قرب كنيسة فوتيف بالعاصمة فيينا، للتنديد بفض الشرطة الاحتجاج الطلابي في حرم جامعة فيينا وللمطالبة بسحب استثمارات الجامعات من شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية وتسلح الجيش الإسرائيلي.

كما يواصل طلاب جامعة أوكسفورد في بريطانيا اعتصامهم للضغط على رئاسة الجامعة لوقف جميع تعاملاتها مع مؤسسات وشركات تابعة لإسرائيل واحتجاجا على الحرب التي تشنها على قطاع غزة.

ومنذ أبريل/نيسان الماضي، تشهد جامعات أميركية وكندية وأوروبية احتجاجات ترفض الحرب الإسرائيلية على غزة، وتطالب إدارة الجامعات بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
.
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار