احياء مراسيم ذكرى النكبة المستمرّة للمرة الثالثة عشر على التوالي في جامعة تل ابيب

أقامت الجبهة الطلابية، اليوم الاربعاء، مراسيم إحياء ذكرى النكبة الثالثة عشر. وقد شارك مئات الطلاب العرب واليهود الدمقراطيين في المراسيم، رغم ان المصادقة على المراسيم كانت فقط ليلة أمس، ورغم منع الشرطة لعشرات الطلاب من الإنضمام للمشاركة في المراسيم.  وقد تخلل البرنامج خطابات ثلاثية اللغة: العربية، العبرية والإنجليزية. وقد إفتتحت عريفة المراسيم، سلافة مخول برنامج المراسيم، بتحيّتها لشعبنا الصامد في غزّة، وبتأكيدها على أن نكبة شعبنا لا زالت مستمرة ولم تنتهي.

وتابعت الطالبة الغزيّة، جمانة شاهين، برنامج المراسيم بإلقاء كلمتها المسجّلة عن معاناة شعبنا في غزة بشكل عام وطلبته بشكل خاص. ومن ثم، أُلقيت كلمة باللغة الإنجليزية من الحراك الطلابي لوقف الإبادة في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية. وتابع البروفيسور غادي الغازي برنامج المراسيم، وألقى خطابه متطرقًا الى ضرورة وقف الإبادة الجماعية في غزة، وضرورة مواصلة الحراك من اجل وقف الحرب في الاوساط الاكاديمية.

وتابعت الطالبة الين نصرة البرنامج، حيث روت قصة تهجير عائلتها من قرية الكويكات. واختتم المراسيم الرفيق دافيد مرجليت، بتحيّته للطلاب المشاركين والتأكيد على استمرارنا في درب النضال حتى تحقيق العودة، كما وثمّن موقف رئيس جامعة تل ابيب، البروفيسور  اريئيل بورات، في الضغط على الشرطة لاقامة المراسيم، كما ونشكر جمعية حقوق المواطن على النضال الحقوقي الذي قامت به من اجل اقامة المراسيم.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار