بلينكن: على إسرائيل أن تفكر في ما إذا كانت الانتصارات “الهشة” ضد حماس تبرر مصرع المدنيين في غزة

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أنه يجب على إسرائيل أن تدرس ما إذا كانت الانتصارات “الهشة” التي تحققها في الحرب على قطاع غزة، تبرر التضحية بالمدنيين الفلسطينيين.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي مع رئيسة مولدوفا مايا ساندو عقب زيارة لكيشيناو إن قيادة تل أبيب “يجب أن تسأل” كيف يتم الجمع بين “المكاسب الإضافية من القتال ضد حماس، والتي قد تكون هشة”، مع “العواقب المروعة للعمل العسكري في الأماكن التي يلاحق فيها الجيش الإسرائيلي مقاتلي حماس على مقربة من المدنيين”.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن “هذا يؤكد ضرورة وضع خطة” لفترة ما بعد انتهاء العمليات الحالية ضد “حماس” في قطاع غزة. مؤكدا أننا “نحن بحاجة إلى [تطويرها] في أسرع وقت ممكن”.

كما سُئل بلينكن في المؤتمر الصحافي عما إذا كانت إسرائيل استخدمت أسلحة قدمتها الولايات المتحدة لتنفيذ الهجوم في منطقة رفح مساء يوم 26 مايو، وأجاب: “اليوم لا أستطيع أن أقول ما هو السلاح الذي تم استخدامه وكيف تم استخدامه، كل هذا يجب أن يكون ضمن نتائج تحقيق شامل ولكن سريع، ونحن ننتظر استكماله”.

وكانت قد أصدرت محكمة العدل الدولية أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة الماضي، أمرا يدعو إسرائيل إلى الوقف الفوري لهجومها العسكري وأي عمل آخر في رفح، في حكم تاريخي من المرجح أن يزيد الضغوط الدولية على تل أبيب بعد أكثر من سبعة أشهر من الحرب في غزة.

وقابلت إسرائيل هذا القرار باستهداف منطقة مكتظة بمئات الآلاف من النازحين كان قد أعلن الجيش أنها منطقة آمنة، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المواطنين معظمهم من النساء والأطفال ليل الأحد الماضي ومساء الثلاثاء، في تحد وتجاهل تام لقرار محكمة العدل الدولية التي طالبته بوقف أعماله العسكرية في رفح.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار