خيوطٌ نسجتها الطفولة… بقلم: كريستينا بربارة متري

خيوطٌ نسجتها الطفولة

بقلم: كريستينا بربارة متري

.

يا ذكرياتِ الطّفولةِ، أينَ أيّامُ الهوى
أينَ النّدى، في زمانٍ اختنقه السّبيل؟
كَم تَستَثيرُ الأنفُسَ وَالهَواجِرَ في الغوى
تِلكَ الحُطامُ الهشيمُ، بِين انشِراحٍ تميل!

أينَ السَّرابُ المُلَفِّقُ بِحُزنٍ طَاغِرٍ
أينَ المَواكِبُ الغَرَّاءُ في لَيلٍ قَانٍ؟
لِمَ النُّجومُ انطَفَأتْ في السّماءِ القاهرِ
وهَذا القَمرُ يَنعى جُرحًا بِدَمْعٍ ملوّنِ.

فالذّكريات تعبر الفضاءات، كسرابٍ لحظيٍّ
تترك أثرًا في الرّوح، كجرحٍ لا يندمل
ولكن؛ في جوف الحنين، نجد بصيصًا
كرمديّ
فتنبت زهور الذّكرى، وتعيد نبضات الأمل.

نحملُ الذّكرياتِ كالعيون الشّاهدةِ،
ونأخدها للفرحِ بين أجيالِ الصّمت.
إنّ الأملَ يبقى، يُضيءُ الدّروبَ الهامدة.
مهما كثُر في ربوعنا نسيجُ الكبتِ.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار