عكا… نادي حيفا الثّقافيّ يكرم الكاتبة آمال شمّا أبو حامد في أمسية ثقافيّة إحتفاليّة

وصل الى موقع عكانت  خبر جاء فيه:

حيفا، 6 يونيو 2024: أقام نادي حيفا الثّقافيّ أمسية تكريميّة احتفاليّة للفنّانة والكاتبة آمال شمّا أبو حامد، وذلك في قاعة كنيسة القدّيس يوحنّا المعمدان الأرثوذكسيّة، وبرعاية المجلس الملّي الأرثوذكسيّ.

افتتح الأمسية مدير نادي حيفا الثّقافيّ، الأستاذ المحامي فؤاد نقّارة، مرحّبًا بالحضور والضّيوف على المنصّة، شاكرًا المجلس الملّي الأرثوذكسيّ على رعايته لأمسيات النّادي. وتولّت العرافة والتّقديم النّاشطة الثّقافيّة ليزا غرزوزي، بينما شارك في تقديم المداخلات كلّ من د. لنا عادل وهبه والأستاذ عبد الله قزموز.

في مداخلته، تناول الأستاذ عبد الله قزموز موضوع “الأسبلة” انطلاقا من كتاب الأستاذة آمال شمّا أبو حامد، الذي يسلّط الضّوء عليها في مدينة عكا.

بدأ عبدالله قزموز حديثه بتعريف السّبيل، مشيرا إلى أنّه عبارة عن وقف لسقي الماء في الأماكن العامّة، وذلك لتوفير الماء مجّانا للمارّة والمسافرين. ثم استعرض أصل السّبيل التّاريخيّ، موضّحًا نشأته وتطوّره. لفت قزموز الانتباه إلى اهتمام المسلمين بشكل خاصّ بإنشاء الأسبلة، إيمانا منهم بأهميّة توفير الماء كصدقة جارية تثمر عن أجر عظيم في الآخرة.

تلته د. لنا وهبة التي تحدّثت عن كتابات الكاتبة آمال شمّا أبو حامد قائلة: تمتاز كتاباتها بالتّوثيق التّاريخيّ لمدينة عكّا بحاراتها وأحيائها، عكّا المدينة السّاحرة، التي تمتاز بتاريخ طويل ومثير للاهتمام.

أردفت د. وهبة: يعود تاريخ عكّا إلى العصور القديمة، حيث ازدهرت تحت حكم العديد من الإمبراطوريات والممالك، بما في ذلك الفينيقيين والمصريين والإغريق، الرّومان والبيزنطيين، والصّليبيين والعرب والعثمانيين. وفي العصر الحديث في عام 1799م حاصرها نابليون في حملاته إلى الشرق الأوسط، ولم ينجح في اختراق أسوارها المنيعة.

في الختام، تمّ تقديم درع النّادي التكريميّ للمحتفى بها من قبل الأستاذ المحامي فؤاد نقّارة رئيس النّادي، والأديب نايف خوري مدير جمعية نادي حيفا الثّقافي، والأستاذ المحامي كميل مويس. وبدورها، قدّمت الكاتبة آمال شمّا أبو حامد شكرها للنّادي وللحضور وللضّيوف على المنصّة، وتحدّثت عن أعمالها الفنيّة والإبداعيّة بشكل مختصر.

 

آمال شمّا أبو حامد تشكر…

هذا وشكرت آمال شمّا أبو حامد في كلمتها قائلة: خطوط ومعاني… عندما يجتمع الاهل والاحبة والاصدقاء في صرح ثقافي تولد لوحة فنية وثقافية مؤثرة بامضاء جميع المشتركين لقد كانت امسية ٦٠٦٠٢٠٢٤ امسية حميمية ناجحة اثرت في فرسمت هذه اللوحة بخطوط اسود وابيض والجمهور الوانها ولا يسعني الا ان اشكر المربية والمعلمة سحر دباح رفيقة دربي على مراجعتها قصصي باللغة الانجليزية والاستاذ المربي ومعلمي جريس طنوس على مراجعته قصصي باللغة العبرية والاستاذ نظير شمالي مرشدي وصديق العاءلة على مراجعته قصصي باللغة العربية واخيرا اشكر المحامي الاستاذ فؤاد نقارة والسيدة سوزي على اتاحتهم لي هذه الفرصة لاجتمع بالجمهور الكربم وايضا اشكر الدكتورة لنا عادل وهبة على كلمتها المؤثرة والمربي الاستاذ عبد الله قزموز على كلمته التاريخية القيمة واشكر الناشطة الثقافية والاجتماعية ليزا غرزوزي ابنة بلدي عكا على كلمتها الصادقة في وصف تجاربي الحياتية واخيرا اشكر جميع الحضور من بلدات بلادنا العربية على حضورهم واصغاءهم للمحاضرة والى لقاء في لوحة وكلمة جديدة وشكرا للجميع.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار