محدث “إسرائيل” تُواصل حربها التدميرية والإبادة الجماعية في قطاع غزة

غزة – وكالة سند للأنباء
تُواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ 248 على التوالي، حربها التدميرية وجريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، تزامنًا مع ارتكاب المزيد من المجازر المروعة ضد المدنيين والنازحين وقصف وتدمير المنشآت المدنية والمنازل المأهولة.

وكثف الاحتلال الإسرائيلي قصفه على مناطق بقطاع غزة، مخلفا شهداء وجرحى في مخيم البريج وسط قطاع غزة ومدينة رفح في الجنوب.

من جانبها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حصيلة العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023 الماضي، قد ارتفعت إلى 37 ألفًا و124 شهيدًا، بالإضافة لـ 84 ألفًا و712 مصابًا بجراح متفاوتة؛ غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وارتقى 8 شهداء عقب تدمير قوات الاحتلال منزلًا مأهولًا لعائلة “كوارع” بجوار مستشفى غزة الأوروبي بخان يونس جنوب القطاع.

واستشهد 3 مواطنين مدنيين، وأصيب آخرون، في قصف على منزل في الفخاري شرق خانيونس.

وصباح اليوم الإثنين، أُعلن عن استشهاد سيدة فلسطينية وإصابة مواطنين آخرين، جراء استهداف الاحتلال منزلًا لعائلة “أبو ضلفة” بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة في وقت سابق فجر اليوم.

ونُقل عدد من الجرحى إلى مستشفى ناصر الطبي، في خانيونس، بعد إطلاق الاحتلال النار على خيام النازحين في مواصي رفح.

وأشارت الطواقم الطبية والدفاع المدني، إلى انتشال جثامين شهداء شرقي دير البلح وسط قطاع غزة.

وفي إطار مواصلة استهداف قوات الاحتلال للمواطنين، أفاد مراسل “وكالة سند للأنباء” بأن مدفعية الاحتلال استهدفت المناطق الشرقية لدير البلح وشرق وجنوب حي الزيتون شرقي مدينة غزة.

وأضاف مراسلنا أن طيران الاحتلال الحربي شنّ غارة جوية على منطقة أبو العجين شرقي دير البلح. منوهًا إلى استهداف مدفعية الاحتلال المواطنين الذين يحاولون الوصول إلى منازلهم شرقي دير البلح وسط قطاع غزة.

وارتقى عدد من الشهداء وأصيب آخرون فجر اليوم الاثنين، جراء قصف مدفعي إسرائيلي على مناطق عريبة وخربة العدس والحشاش شمالي مدينة رفح.

كما نقل عدد من الشهداء والجرحى عقب قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

والليلة الماضية، أُبلغ عن قصف طيران الاحتلال الحربي لمنزل مأهول بمحيط سوق العملة في شارع عمر المختار داخل حي الدرج وسط مدينة غزة.

وأفادت مديرية الدفاع المدني، بأن طواقمها انتشلت 6 شهداء؛ بينهم طفل وسيدتان، وعدد من الجرحى جراء استهداف الاحتلال لبناية سكنية مكونة من أربعة طوابق بمنطقة سوق العملة بغزة، تعود لعائلة العرعير.

وصباح اليوم الإثنين، صرح الدفاع المدني، بأن طواقمه بمحافظة غزة تمكنت من انتشال عددًا من الشهداء والجرحى بعد استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي بناية سكنية لعائلة “صهيون”.

ونوه الدفاع المدني في تصريح مقتضب تلقته “وكالة سند للأنباء”، إلى أن البناية تضم أكثر من 20 شقة سكنية تؤوي نازحين في سوق العملة بالبلدة القديمة شرقي مدينة غزة

وواصلت قوات الاحتلال، قصف واستهداف المنشآت المدنية ومساكن ومنازل المواطنين المأهولة، حيث نقل مراسلنا عن مصادر محلية أن طيران الاحتلال استهدف محيط محطة توليد الكهرباء شمال المخيم وسط قطاع غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال محيط مستوصف المغازي وسط قطاع غزة، والمناطق الشرقية لمخيم المغازي والبريج ومنزلاً في بلوك 12 بمخيم البريج، وآخر في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

ونوهت مراسلة “وكالة سند للأنباء” إلى أن جيش الاحتلال نسف، في الساعات الأولى من بعد منتصف الليل (الأحد| الإثنين) مربعات سكنية في مناطق التوغل بمدينة رفح.

وجاءت هذه التطورات، عقب يوم من ارتكاب الاحتلال مجازر بمخيم النصيرات والمحافظة الوسطى بالقطاع، أسفرت عن استشهاد 274 فلسطينيا؛ بينهم 64 طفلًا، وإصابة 698 آخرين.

وفي إحصائية أولية، أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن الساعات الـ 24 الماضية من يوم أمس الأحد، ارتقى 35 مدنيًا فلسطينيًا؛ بينهم أطفال ونساء، وأصيب المئات في غارات إسرائيلية على مختلف أنحاء القطاع.

وأمس الأحد، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن مستشفى شهداء الأقصى بات غير قادر على استيعاب أعداد الضحايا. منوهة إلى أن مجزرة النصيرات أسفرت عن 274 شهيداً و698 مُصاباً.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار