عكا تحتفل بإحدى عشرة كوكبا من الأدباء والمبدعين لعام 2010


*صيداوي ينعي فقيد الأدب والشعر الراحل سالم جبران

احتفل مساء أمس الاثنين 19/12/2011 في قاعة مركز المسرح في عكا تحت رعاية أورلي برومان- مديرة عام وزارة الثقافة والرِّياضة، بتوزيع جوائز الإبداع باللغة العربية لعام 2010 وذلك بحضور القاضي فارس فلاح، رئيس مجلس أمناء الجائزة والمحامي مصلح قبلان مدير دائرة الثقافة والفنون في الوسط الدرزي والشركسي وبحضور الحاصلين على الجائزة وهم (11) أديبًا وأديبة من الجليل والكرمل والمثلث، حضروا لاستلام هذه الجائزة التي تمنحها في كل عام وزارة الثقافة والرياضة لكوكبة من الأدباء المبدعين في الوسط العربي في البلاد.

أقيم الاحتفال في مسرح عكا وتولى عرافته المحامي مصلح قبلان الذي أشغل وظيفة سكرتير الجائزة وقام بكافة الترتيبات الخاصَّة بتسجيل ومكاتبة المتقدمين والحاصلين على الجائزة. وبارك المحامي مصلح قبلان للفائزين بالجائزة وشكر المسؤولين عن مسرح عكا لاستضافة الاحتفال وتمنى لمن لم يحالفهم الحظ في الحصول على الجائزة في عام 2010 أن يحصلوا عليها في سنوات أخرى.

وقدم الفنان جميل رباح معزوفة على العود. وعزف الفنان إميل جمّال تقاسيم على العود للموسيقار عبد الوهاب.

وتحدَّث سعادة القاضي فارس فلاح رئيس مجلس أمناء الجائزة فشدَّد على أنَّ الجائزة تمنح لمن يكتب بالعربيَّة وحتى الآن تم منح الجائزة لـ 150 كاتب وكاتبة في الوسط العربي، وتمنى للحاصلين على الجائزة المزيد من الإنتاج والاستمرار في العطاء.

وفي حديثها تطرقت مديرة عام وزارة الثقافة والرِّياضة السَّيِّدة أورلي فرومان عن دعم الوزارة للثقافة العربيَّة ومنها مهرجان “مسرحيد” ويأتي هذا الدَّعم بالإضافة إلى تشجيع الشبيبة على مشاهدة العُروض المسرحيَّة وذلك من منطلق تعويد الجمهور على أن يكون مستهلكـًا للثقافة وباركت باسم وزيرة الثقافة والرياضة ليمور لفنات للحاصلين على الجائزة وقرأت فقرة من كلام الشاعر السّوري ادونيس.

واختتم الأمسية الأديب مفيد صيداوي الذي تحدَّث باسم الحاصلين على الجائزة فشكر القائمين عليها وأشاد بالدَّور الذي يلعبه الحاصلون على جائزة الإبداع وركَّز على أهمِّيَّة أدب الأطفال كون هذا الأدب هو المسؤول علميًّا وقال انه لا يدعو إلى أدب تعليمي صرف بل إلى أدب احترام الآخر ونبذ العنف واحترام المرأة ودعا إلى زيادة مبلغ جائزة الإبداع وخاصة في مجال أدب الأطفال ودعا إلى المساواة مع الوسط اليهودي، وباسم جميع الحاضرين نعى صيداوي الشاعر والأديب سالم جبران الذي رحل عنا في صباح اليوم.

أما الحاصلين على الجائزة فهم:

جميل غنايم الذي حصل على جائزة الترجمة الأدبيَّة.
محمد خليل والدكتور عطا الله قبطي في مجال البحث الأدبي.
مفيد صيداوي وروزلاند دعيم في مجال أدب الأطفال.
الدكتور منير توما وشفيق قبلان في مجال الشعر.
وأربع جوائز في مجال الأدب والنثر منحت لأمين خير الدين، فهيم أبو ركن، هادي زاهر وميسون أسدي.




















اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار