الرسام العكي أيمن خطيب: “الرسم عبارة عن ترجمة اضافية للنص”


الرسام المبدع ،يتعامل بريشته من داخله وذاته ،وأحيانا اخرى من محيطه الذي يعيش فيه . ايمن خطيب الفنان والرسام العكي ويسكن قرية جديدة حاليا، يبدع من خلال ريشته برسم “المعاناة” احيانا ،”وبراءة الاطفال” احيانا اخرى ،فهو يوظف ريشته في رسم اللوحات الكاريكاتورية ليجسد “ظلم الطغاة ” تارة ،واخرى يوظفها في رسومات تعبر عن “براءة الاطفال” في رسوماته لقصص ادب الاطفال .
يقول خطيب:” موهبتي في الرسم بدأت منذ جيل الطفولة ،والموهبة اخذت طابعا مهنيا حين التحقت للدراسة في معهد “الفيتسو” بحيفا ،بداية الطريق تمثلت برسومات لقصص ادب الاطفال ،ومع مرور الوقت واكتساب الخبرة والتجربة بدأت في رسم الكاريكاتير ،ورسم الكاريكاتير بحاجة الى ابداع وتميز ،وهي ترجمة لنص يختلج في الصدر احيانا ،وصورة لمحيطنا الذي نعيش فيه تارة اخرى ،هذا النوع من الرسومات هو تعبير عن فكرة ونص ورسالة في نفس الوقت ،نترجمها بريشة الرسام الى قصة ،البعض يتقن الرسم ولكنه لا ينجح بإيصال الرسالة وترجمتها ،رسم الكاريكاتير بحاجة الى ابداع ،وهو تحدي كبير ،والرسام الماهر يترجم القصة الى صورة حقيقية . شخصيا اعتاش من رسم قصص ادب الاطفال ولكن هذا لا يكفي ،وأمارس ايضا عمل اخر وهو التصميم الغرافي” ،وأنهى خطيب: “طموحي ان تصل رسوماتي الكاريكاتورية الى اكبر عدد من الناس عبر وسائل الاعلام المختلفة”.


guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار