بيان لجنة الوقف الاسلامي في عكا بعد افتتاح مسجد اللبابيدي


كانت لجنة امناء الوقف الاسلامي قد اعلنت قبل اشهر عن نيتها عدم افتتاح مسجد اللبابيدي بمظاهر الاحتفال والانتصار والحضور الكبير وارتأت افتتاح المسجد بغير موعد مسبق وبصورة مفاجئه وبحضور متواضع وذلك لاقامة الصلاة فيه وجعله حقيقة واقعه ومن ثم الاعلان عن افتتاحه عبر وسائل الاعلام وبالاخص العكية منها ، ذلك بالاضافة لتوزيع نشرة تحوي كلمة من لجنة الامناء الى الاهل الكرام ونبذة تاريخية عن المسجد ومؤسسه الحاج احمد اللبابيدي رحمه الله.

لجنة الامناء تؤكد للجميع ان هدفها كان وما يزال هو تأدية واجبها لفتح المسجد وارجاع الحياة اليه كما اراد مؤسسه لاقامة الصلاة فيه كحق شرعي واساسي لجميع المسلمين في عكا ولا سيما تلبية لاحتياجات الاهل القاطنين خارج الاسوار وتحقيقاً لرغبة كل العكيين عامة وجميع الشخصيات الاجتماعية على مختلف انتماءاتها .

هذا الانجاز اصبح لجميع الاهل من الصغير الى الكبير في هذه البلدة الطيبة وهو لا ينحصر على لجنة امناء الوقف الاسلامي او على افراد وفئات معينه .

في هذا السياق كانت مهمة لجنة الامناء تهيئة الظروف وايجاد الحلول للعراقيل التي تراكمت منذ قيام الدولة امام كل مبادرة تهدف لفتحه للصلاة ومن ثم جمع الميزانية اللازمه والاشراف على ترميمه بالشكل اللائق وفتحه للصلاة ونحمد الله على ذلك .
نحن نشكر الاهل على ثقتهم بنا وتقديرهم لنا ونخبرهم اننا قد انتقلنا من هذا المشروع الهام الى مشاريع اخرى تخدم الاهل والمقدسات .

رد على بيان الجبهة بشأن موظفي مسجد اللبابيدي :
نحن نرى في هذا الشأن ان على الجبهة ان لا تتدخل بشؤون القوى البشرية والعاملين في المساجد ولجنة امناء الوقف ولكن بدافع المصداقية والشفافية للاهل في عكا بقضية الامام الشيخ محمد زهرة المحترم فننوه بانه يقوم بعمله تطوعا لوجه الله تعالى وقضية توظيفه في المستقبل هي شأن من شؤون اللجنة ولا يحق لاحد التدخل فيها ، اما الموظف الآخر فهو يعمل لدى وزارة الداخلية وقد تم نقله من مكان عمله الحالي الى جامع اللبابيدي لمساعدة اللجنة في ادارة شؤون المسجد وخاصة في هذه الفترة الحرجه التي تلي افتتاحه في ظل الاعتراض على افتتاحه والتي قد يجهلها البعض واتسائل لماذا اختارت الجبهة التوجه بالتوصيات للجنة الامناء بهذه الطريقة التي تدعو الى الاستغراب وذلك عن طريق البيان الذي عمم ووزع في الشوارع وفي وسائل الاعلام ومن دون الرجوع الى اللجنة التي هي صاحبة الامر .
اتسائل اين كانت الجبهة طيلة وقت الترميمات التي استغرقت اشهرا طويلة ،ولم نلمس منها سوى الكلام وقلة الافعال ،لقد عملت لجنة الامناء طيلة أشهر في ترميم مسجد اللبابيدي وقد انفقت فيه اموالا طائلة كما في مشاريع اخرى في مسجد الجزار وفي المقابر وفعاليات اخرى ليس هذا المكان المناسب لسردها وكل هذا ليس لغاية في نفس يعقوب انما من اجل ان ترفع كلمة الله في مسجد اللبابيدي اسوة بغيره ولكي يصلي فيه اهالي عكا قاطبة وليس لكي يكون محصورا على فئة دون غيرها . واجب اللجنة هو الالتزام والمحافظة على مصالح المسلمين والائتمان على ممتلكاتهم وليس لها اي هدف غير ذلك .

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار