عكا: أجواء الميلاد تزيّن اختتام الفصل الدّراسيّ في مدرسة تراسنطا

 

#عكانت

عكا: وصل الى موقع عكانت خبر من مدرسة تيراسنطه جاد فيه: “بأجواء ميلاديّة بهيجة، وفرحة استقبال العام الميلاديّ الجديد، اختتمت تراسطا في عكا فصلها الدّراسيّ الأوّل، باحتفال لجميع الشّرائح العمريّة، من البستان وحتّى الثّانويّة، وذلك يوم الجمعة 20/12/2019، في قاعة المدرسة. 

نظّمت بساتين الأطفال احتفالها الطّفوليّ الخاص، الذي تميّزت فقراته بالعفويّة، والبساطة، والبراءة، والصّدق. وقد أشرفت معلّمات هذه المرحلة على التّحضيرات، وعلى تنفيذ البرنامج. وكذلك الأمر مع المرحلة الابتدائيّة، فقد كان لها احتفالها الخاص، بحيث بادرت مجموعات من الطّلّاب بتقديم الفقرات، بتشجيع من المربيات، ومعلّمات المرحلة، وبإشراف مركزة التّربية الاجتماعيّة، المعلّمة سوزان سليمان شولي.
وقد تلا احتفال تلاميذ الابتدائيّة، احتفال المرحلتين الإعداديّة والثّانويّة، هذا الاحتفال الذي تابع التّحضيرات له مجلس طلّاب المدرسة، ممثّلًا بالطّالبات: نتالي عبيد، سيلينا عثمان ونرمين بياعة، وذلك بمساعدة المعلمة سوزان والأستاذ رفيق أبو وردة.
وفي صباح اليوم الإثنين 23/12/2019، قامت لجنة المعلّمين في المدرسة بتقديم هديّة لكلّ معلّم ومعلّمة بمناسبة يوم المعلّم، الذي صادف في 19/12/2019، وبعد توزيع الشّهادات على الطّلّاب، نظّمت اللّجنة غداء احتفاليًّا للمعلّمين بمناسبة نهاية الفصل الدّراسيّ الأوّل. وقد تصدّر القول: “وقفة إجلال لمربّي الأجيال” هديّة اللّجنة للمعلّمين.
وقد تحدّث الأستاذ رفيق أبو وردة باسم لجنة المعلّمين، فقال: أهنّئ المعلّمين على اختيارهم رسالة التّعليم، ومن يؤدّي هذه الرّسالة في أيامنا هو كالقابض على الجمر. إنّ الشّروط المادّيّة التي نعمل وفقها، نحن المعلّمين، غير منصفة، والظّروف الاجتماعيّة التي نعمل فيها صعبة جدًا، ولكننا لا نعمل كي نتمتّع بما نستحقّ من شروط مادّيّة واجتماعيّة، بل لكي نؤدّي رسالة هي أعظم الرّسالات، بعد رسالات الأنبياء، فهنيئًا لمن اختار هذا الطّريق، طريق العطاء، طريق البناء، طريق السّناء.
وفي هذه الأجواء يقول الأب سيمون بيترو حرّو، مدير المدرسة: يملأ قلبي الفخر والاعتزاز بطاقم المعلّمين المميّز، وأنا أرى الأجيال تتخرّج بأروع مستويات النّجاح، والتي شهدت لبعضها مفتّشة موضوع البيولوجيا القطرية، بناء على نتائج بجروت العام الدّراسيّ 2018/2019، وشهدت أيضًا لمعلّمة هذا الموضوع نيفين بولس، شهادة حقّ، فهؤلاء المعلّمون هم كنزنا البشريّ الذي لا يقدّر بثمن، لذلك فأنتم تستحقّون كلّ التّقدير والاحترام؛ فكلّ عام والجميع بخير، في أجواء الميلاد المجيدة”.

 























guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار