اجتماع شعبي لبحث تطورات التحقيق بقضية قتل الحاجة غالية في عكا

أقيم في خيمة الاعتصام ، في مدينة عكا مساء أمس الخميس،اجتماعا" كبيرا" لأهالي البلدة والجهات الرسمية من البلدة وخارجها، لبحث قضية مقتل غالية خليل أم ادهم التي مرت فترة أكثر من شهرين على حدوثها وحتى ألان لم يتم الكشف عن الجناة .
شارك في الاجتماع والأمسية حشد كبير من أهالي عكا وخارجها من بين المشاركين عضو الكنيست الدكتور حنا سويد، والأب الياس خوري نائب راعي الكنيسة الارثوزكسي ،الشيخ سمير عاصي أمام وخطيب مسجد الجزار المحامي ادهم الجمل نائب رئيس بلدية عكا واحمد عودة عضو بلدية عكا عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة وسكرتير التجمع الوطني عوض عبد الفتاح .

افتتح الاجتماع فخري بشتاوي أبو عدنان مرحبا في الضيوف وأهالي البلدة الذين يلتفون دائما بهذه الاجتماعات بغية الاستماع إلى التطورات الأخيرة في قضية أم المدينة والبلدة غالية خليل أم ادهم التي غابت عن الدنيا بلمحت بصر  بأيادي ملطخة بالدماء.

وتحدث الشيخ سمير عاصي مطالبا الشرطة بالعمل السريع والكشف عن هوية الجناة وملاحقة عمليات الإجرام في الوسط العربي ومعاقبة المجرمين الذين يدنسون صورة الوسط العربي وشدد الشيخ سمير على ان الحديث عن حاجة في الستينات من عمرها قتلت بدون ذنب فالأمر اخطر مما تتصوره الإنسانية.

وتحدث عضو البلدية احمد عودة عن أهمية هذه الاجتماعات والفعاليات من اجل الضغط على الجهاز العام في الشرطة بالكشف عن صورة القتلى المجرمين الذين ارتكبوا العملية بوحشية ضد حاجة بريئة, وتلاه الأب الياس خوري الذي أكد على أهمية التكاتف في هذه المرحلة بين أهالي البلدة للضغط على الشرطة باعتقال الجناة وحث النساء على تربية بناتهم وأطفالهم جيدا من اجل مجتمع صالح , وتلاه نائب رئيس البلدية ادهم الجمل مناشدا الأهالي برفع الوعي لدى أطفالهم وبناتهم وحثهم بالمشاركة في جميع الفعاليات التي تقام في المدينة تضامنا مع الحاجة غالية خليل كوسيلة للضغط على الشرطة المقصرة في قضايانا العربية.

وأخيرا تحدث عضو الكنيست حنا سويد والذي وضع الشرطة في قفص الاتهام وطالب في الاجتماع بأعلى صوته أن تتحرك الشرطة لنبذ العنف في المجتمع العربي واعتقال المجرمين وعدم التساهل معهم وخاصة في قضية الحاجة غالية خليل التي تقشر لها الأبدان حادث قتلها وحرقها بهذه البشاعة.

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار