الشيخ النائب إبراهيم صرصور يستجوب وزير الأمن الداخلي حول جريمة مقتل السيدة غالية خليل ( أم أدهم) من عكا

 

إستجوب الشيخ النائب إبراهيم عبد الله صرصور رئيس حزب الوحدة العربية الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير، وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهرونوفيتش حول جريمة مقتل السيدة غالية خليل ( أم أدهم ) من مدينة عكا وذلك في الأول من أيار لهذا العام .

في شرحه لأسباب تقديم الإستجواب ، إستهجن عدم تقدم التحقيق في الجريمة النكراء والتي لم تنجح خلالها شرطة إسرائيل ومنذ أكثر من شهرين من وقوعها في كشف ملابسات الجريمة وتقديم الجانيالجناة إلى المحاكمة لينالوا عقابهم.

وأكد على أن إستمرار الوضع الحالي وعدم إحراز أي تقدم في القضية يثير حالة من الإحباط وعدم الرضا من قبل سكان عكا عامة وعائلة واقرباء المرحومة خاصة ، الذين يتعطشون لمعرفة حقيقة ما جرى وطي هذا الملف المؤلم.

في صلب الإستجواب تساءل الشيخ صرصور حول النتائج الموثوقة والمؤكدة التي وصلت إليها الشرطة في هذا الصدد. كما وتساءل حول العوامل التي تعيق شرطة إسرائيل من حل لغز هذه الجريمة ، مستنكراً فشل أجهزة الشرطة والأمن المختلفة في الوصول إلى النتائج المرجوة ، معتبراً ذلك إهمالاً لا يمكن قبوله ، وسبباً في زيادة حالة الإحتقان في المدينة إضافة لمزيد من حالات العنف الجديدة.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار