هل سيقاطع العكيون شبكة رامي ليفي بسبب رايف

  

تنوي شبكة "رامي ليفي " نقل وتعيين جاي رايف مديرًا لفرعها الجديد في المنطقة التجارية جنوب عكا، وللتذكير فقط فـ "رايف" هذا هو من كان قائد محطة شرطة "مسجاف" خلال العام 2000، والتي أطلق أفرادها النار على الشهيدين وليد ابو صالح وعماد غنايم من سخنين خلال هبة اكتوبر. وعلى ما يبدو فإن رامي ليفي يريد بهذا التعيين "تهنئة" جمهور المستهلكين العرب بمناسبة عيد الاضحى، ويذكر ان شبكة ليفي كانت قد عينت رايف مديرًا لفرعها في العفولة قبل نحو سنتين ونصف الأمر الذي لم يحرك شيئًا تقريبًا في نفوس متسوقي المرج من العرب.. مراسلنا تجول اليوم في عكا والتقى ببعض القياديين هناك ليقف معهم عن كثب حول هذا التعيين الجديد وماهية الخطوات التي ستقوم بها القيادة العكية جراء ذلك …

 

ليس لدينا عنوان يعمل على توعية جماهيرنا

الشيخ والنائب السابق عباس زكور قال: بداية اؤكد على اننا نستطيع ان نؤثر وبامكاننا ان نضغط ويكون لنا دور فعال في مسألة ان يكون رايف مديرا لهذا الفرع او ذاك، علينا ان نكون متحدين وغير منقسمين في قضية مست مشاعرنا جميعًا وما زالت، وعلينا ان نقول لكل من يتحدانا ان هذا القاتل هو قاتل ابناءنا وقد عاش قبل ذلك في عكا وكان شرطيا، لذلك انصح شبكة رامي ليفي ونذكر ان العرب قوة استهلاكية لا يستهان بها، ولا يجوز ان يكون هذا السفاح مديرا للفرع الجديد جنوب عكا.

وأضاف: قبل ايام نجح اليهود المتدينون في عكا ارغام ادارة كنيون عزرائيلي بالاغلاق ايام السبت، لذلك علينا ان نستغل دورنا الاقتصادي والسياسي ولا يجوز ان نبقى مبعثرين وكل يغني على ليلاه ،لا بد ان تكون لنا كلمة ،وللاسف الشديد ليس لنا عنوان يعمل على توعية الجماهير العربية في ان نكون قوة اقتصادية يحسب لها الف حساب، لذلك في حال تم تعيينه بالفعل علينا مقاطعة شبكة ليفي ولا يجوز ان نتعامل معها.

 

جماهيرنا لا تشترى من بطونها

بدوره فقد قال الشيخ محمد ماضي امام مسجد الرمل في عكا: اعتقد ان على جماهيرنا في الداخل الفلسطيني وفي عكا خاصة ان لا تنسى ان قتلة ابناءنا بغض النظر عن اسماءهم هم قتلة، لذلك ندعو جماهيرنا التعامل معهم على هذا الاساس.

وقال: افتتاح الفرع الجديد لشبكة ليفي جنوب عكا لا يعنينا بشيء، ونحن نعلم انهم سيعملون بسياسة الترغيب والحملات المتنوعة لاستقطاب المتسوقين العرب في المنطقة، لذلك نذكرهم اننا لا نشترى من بطوننا ولا نبيع دماء شهدائنا، وعلينا ان نذكر ونشدد على ان رايف هذا هو احد الذين ساهموا مساهمة فعلية بقتل ابنائنا، ولذلك نطالب اهلنا بالحيطة والحذر وعدم التعامل مع هذه الشبكة العنصرية، وبدل ذلك لا بد لنا من ان نتعامل مع المحلات التجارية من ابناء جلدتنا ومقاطعة رامي ليفي.

 

سنضغط من اجل تغيير هذا التعيين

اما نائب رئيس البلدية المحامي ادهم جمل فقال: بالنسبة لنا هذه بداية سيئة للغاية، وكان الاحرى بشبكة رامي ليفي ان تؤخذ بالحسبان نسبة العرب الكبيرة في المنطقة، لا يعقل ان يقوم اهلنا في التسوق من شبكة ليفي التي عينت قاتل ابنائنا في هبة الاقصى.

وأضاف: من المعلوم ان الفرع الجديد يقع تحت نفوذ بلدية عكا وسأعمل المستحيل بشتى الوسائل مع رئيس البلدية لتغيير هذا التعيين ،من الناحية القانونية لا يمكننا فعل الكثير لكن سنضغط باتجاه القوة الاقتصادية للعرب في عكا ومحيطها على امل تغيير القرار ،وفي حال لم يتم ذلك فعلينا كقيادة عكية ان نعمل مع اهلنا ونقوم بحملة توعية ومقاطعة لهذا الفرع الجديد.

 

تعيين القاتل رايف في هذا المتجر مرفوض

اما عضو البلدية عن الجبهة احمد عودة فقد قال :جاي رايف معروف بعدائه للعرب ،وقد ترجم ذلك فعليا في هبة اكتوبر حين فتح النار وقتل وليد ابو صالح وعماد غنايم، لذلك علينا مطالبة رامي ليفي بالغاء هذا التعيين قبل ان تكون خسائره الاقتصادية فادحة ،الفرع الجديد من المفروض ان يخدم عكا ومنطقة الجليل الغربي وكما هو معروف فنسبة كبيرة من سكان المنطقة هم من العرب ،سنطلب من جمهورنا مقاطعة هذا الفرع في حال لم يتم الغاء القرار ،ولدينا اجراءات اخرى سنتخذها بشكل جماعي وفردي لالغاء القرار او مقاطعة الفرع وعلى ليفي تحمل ابعاد هذه المقاطعة اقتصاديًا.

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار