عكا… افتتاح المخيمات الصيفية المجانية للمراكز الجماهيرية- أسوار عكا بقرابة 1000 طالب نهاريا… انفجار سيارة دون وقوع اصابات المطران عطا الله حنا: ان السلام بدون تحقيق العدالة هو استسلام والفلسطينيون ليسوا دعاة استسلام مصر… مصرع امرأه إثر تعرضهما لهجوم سمكة قرش أثناء ممارستهما السباحة عكا… ملعب كرة القدم بجانب السور الشرقي قديما (هل تعرفون الشباب؟) عكا…. اعلان عن إجراءات جديدة لتنظيم حركة السير في البلده القديمة عكا… البلدية تقيم حفلا مميزا مع محبوب الاطفال عمو صابر استشهاد الشاب كامل علاونة متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في جنين الناصرة… ضبط سائق يقود تحت تأثير المخدرات قصة تكنولوجيا التصوير الفوري كيف اختفت وعادت مع الجيل الجديد؟ كفركنا…اعتقال 28 شابًا بشبهة الضلوع بشجار عائلي عنيف تخلله اطلاق نار بسبب سمكة قرش… سيدة نمساوية تموت رعبا في البحر الأحمر رئيس صندوق الاستثمارات الروسي: الركود في الاقتصاد الأمريكي قد بدأ الفيلم الجديد “حياة في ظلّ الموت”، للمخرج بلال يوسف، يشترك في مهرجان القُدس الدّوليّ للسّينما السلطة الفلسطينيه توافق على تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة لأمريكا معاصر بركان تفوز بميداليتين ذهبيتين مرموقتين كجزء من المنافسة السنوية للنبيذ لعام 2022 صحيفة يديعوت: السعودية قد تسمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في أجوائها حزب الله يكشف سبب إرساله ثلاث طائرات مسيرّة عند حقل كاريش حارس املاك الغائبين في انتظار “تسوية الحقوق العقارية” في القدس المحتلة لابيد في خطابه الأول يوجه رسالًة تحذيريًة لحزب الله وإيران وحماس

مجموعة حراك لفلسطينيي 48: التصدي لمظاهرة مارزل أعاد الحس الوطني لعكا

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

أبرز ما جاء في بيان مجموعة حراك لفلسطينيي 48 من مدينة حيفا :

عكا اليوم بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة تختصر المشهد والكلام حين تصدت لزيارة المتطرف مارزل الاستفزازية بكل عزم وبإرادة أبنائها وبناتها بل جاء الرد قاطعا برفع العلم الفلسطيني على برج الساعة في عكا لأول مرة منذ 64 عاما

لم تتوقع اسرائيل ذلك خاصة من شباب عكا الذين انتهجت ضدهم سياسة عنصرية بالغة الخطورة حين سهّلت وساهمت في نشر المخدارت ورفع نسبة جرائم القتل بالتغاضي عن بالإضافة إلى اعتماد طرق ملتوية لإبعاد الشباب عن كل ما هو نافع ومفيد

أبناء عكا أثبتوا اليوم أنهم أبناء مجتمع سليم لا بل وقوي البنية فعلى الرغم من كل السياسات الممنهجة التي تتخذ ضدهم والتي لم تفلح الأحزاب العربية في التصدي لها

يبدو جليا أن اختيار العنصري مارزل وزمرته التظاهر في عكا بالذات وفي وقت الحرب ليس صدفة فهي زيارة تهدف لجس نبض أبناء الساحل فجاء الرد الفوريّ إذ خرجت مظاهرة ضمت ما يقارب الثلاثمئة بتنظيم من مجموعة غسان كنفاني وهذه تعتبر سابقة ومفاجئة لدولة اسرائيل

 

 

 

أصدرت مجموعة حراك لفلسطينيي 48 من مدينة حيفا بيانا وصلت عنه نسخة لموقع عكانت من الناشط الوطني ورد ياسين جاء فيه ما يلي: "تجهد المؤسسة الإسرائيلية في سبيل تغييب وعي هذا الشعب وفصله عن بعده الفلسطيني والعربي وتشويه هويته وإغراقه في دوامة إشكاليات على جميع الأصعدة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا لتصبح شغله الشاغل وينسى قضيته الاساسية. وتستمر إسرائيل في انتهاج السياسة نفسها على الرغم من إثبات الفلسطيني في الداخل أنها غير مجدية. صحيح أن الداخل لم يكن في مواجهة مباشرة تتجاوز معركة الهموم اليومية التي في أغلبيتها الساحقة خلقت من قبل الإحتلال".

 

رد قاطع
واكدت مجموعة حراك في بيانها :"عكا اليوم، بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، تختصر المشهد والكلام حين تصدت لزيارة المتطرف مارزل الاستفزازية بكل عزم وبإرادة أبنائها وبناتها، بل جاء الرد قاطعا برفع العلم الفلسطيني على برج الساعة في عكا لأول مرة منذ 64 عاما. ولم تتوقع اسرائيل ذلك خاصة من شباب عكا الذين انتهجت ضدهم سياسة عنصرية بالغة الخطورة حين سهّلت وساهمت في نشر المخدارت ورفع نسبة جرائم القتل بالتغاضي عن المجرم في حال أن الضحية عربية، بالإضافة إلى اعتماد طرق ملتوية لإبعاد الشباب عن كل ما هو نافع ومفيد، فقامت بتقليل ميزانية المركز الجماهيري المخصصة للنشاطات اللامنهجية، أو الأطر التي تضم الشباب وتعود عليهم بالفائدة، وكأن كل هذه الأضرار تأتي من داخل المجتمع العربي كما يسهب البعض بالوصف ليريح نفسه من مسؤولية التصدي لهذه الجرائم ويستطرد بلوم الاحتلال على تقصيره في حل المشاكل!".

 

مجتمع عكاوي سليم
وجاء في البيان:"أبناء عكا أثبتوا اليوم أنهم أبناء مجتمع سليم لا بل وقوي البنية فعلى الرغم من كل السياسات الممنهجة التي تتخذ ضدهم والتي لم تفلح الأحزاب العربية في التصدي لها، أثبتوا أن لكل شخص في مجتمعنا دور وليس علينا أن ننتظر الأحزاب لتدافع عنا بغض النظر عن دورها، مجموعة غسان كنفاني هي مجموعة شبابية ثقافية وطنية تعمل على ترسيخ الوعي السياسي، واستطاعت بجهود بسيطة أن تجمع الشارع العكيّ وتعيد توجيه البوصلة، وأن تنشر الوعي الوطني وتحرّك الشارع من خلال برامجها الثقافية غيرالمدعومة إلا بجهود أبناء وبنات عكا فكانت بدايتها في التصدي لمشروع الخدمة المدنية العنصري، ويبدو جليا أن اختيار العنصري مارزل وزمرته التظاهر في عكا بالذات، وفي وقت الحرب، ليس صدفة، فهي زيارة تهدف لجس نبض أبناء الساحل، فجاء الرد الفوريّ إذ خرجت مظاهرة ضمت ما يقارب الثلاثمئة – شارك فيها ممثلون عن كل حزب – بتنظيم من مجموعة غسان كنفاني، وهذه تعتبر سابقة ومفاجئة لدولة اسرائيل في مدينة كمدينة عكا، وضعت فيها كل هذا الجهود على مدار سنيين طويلة لتكون مدينة مفصومة الهوية مأسرلة مفرّغة من أي حس وطني، فما كان رد "الدولة" إلا أن قامت بحملة اعتقالات شرسة طالت أكثر من 15 شابا وشابة وما زالت الاعتقالات والتحقيقات مستمرة، بالإضافة إلى التهديدات الهاتفية التي تصل إلى أبناء عكا وأبناء القرى المجاورة الداعمين لهم" كما جاء في البيان.

 

نهج ثابت
وإختتمت حراك بيانها: "مجموعة غسان كنفاني قائمة منذ ثمانية أشهر فقط، وكانت قادرة على شحن طاقات وعزائم أبناء الكنفاني أبناء عكا قاهرة نابليون، وتشكّل اليوم أفضل رد على دولة الاحتلال ومن يشكك بوطنية أبناء شعبنا، لمجموعة غسان كنفاني نهجها الثابت وأدواتها وتجربتها التي يجب أن تعمم على كل المدن والقرى الفلسطينية في الداخل.. لتتوقف الملاحقات ضد جماهير عكا العربية!" إلى هنا نص البيان .

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار