المطران عطا الله حنا: نرفض المؤامرات الهادفة لتهميش القضية الفلسطينية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
المطران عطالله حنا

القدس –

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بأننا نرفض كافة المؤامرات والمشاريع الهادفة الى تهميش القضية الفلسطينية .
فقد قال العرب في وقت من الاوقات بأن فلسطين هي قضيتهم الاولى ونتمنى ان يبقى هذا وان تكون فلسطين هي قضية العرب الاولى بالفعل .
هنالك بعضا ممن تنصلوا من مسؤولياتهم وهنالك من هم مقصرون تجاه هذه القضية والانكى من هذا وذاك ان هنالك بعضا ممن يقولون بأن الفلسطينيين باعوا قضيتهم وهذا شأن خاص بهم .
وهذا كلام غير صحيح وغير دقيق على الاطلاق فالفلسطينيون لم يبيعوا قضيتهم ولن يبيعونها وما زالوا يقدمون في سبيلها التضحيات الجسام واذا ما كان هنالك بعضا من الفلسطينيين الذين انحرفت بوصلتهم فلا يجوز تعميم هذا على كل الشعب الفلسطيني فالغالبية الساحقة من ابناء شعبنا انما هي محافظة على انتماءها وتشبثها بوطنها وعدالة قضيتها والفلسطينيون دفعوا اثمانا باهظة منذ وعد بلفور وحتى اليوم مرورا بالنكبات والنكسات التي تعرضوا لها .
نرفض التبريرات التي يطلقها بعضا من اشقاءنا العرب لكي يبرروا تقصيرهم من القضية الفلسطينية ، فالتقصير لا يمكن تبريره بأي شكل من الاشكال .
ان اشقاءنا العرب سيبقون اشقاء وسنبقى نحبهم ومن منطلق محبتنا لهم نطالبهم بأن تكون بوصلتهم دوما في الاتجاه الصحيح لان بوصلة لا تكون باتجاه القدس لا يمكن ان تكون في الاتجاه الصحيح .
أما الفلسطينيون فما هو مطلوب منهم هو اكثر بكثير مما ذكر آنفا فكيف يمكن لنا ان نطالب الاخرين ان يتضامنوا معنا اذا لم نكن نحن متضامنون مع انفسنا ولذلك وجب انهاء الانقسامات والتصدعات في الجسد الفلسطيني وترتيب البيت الفلسطيني لكي نكون جبهة واحدة وجسدا واحدا يقف سدا منيعا امام مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.
ان قوتنا هي وحدة لنا في دفاعنا عن عدالة قضيتنا ولن تتمكن اية قوة غاشمة في هذا العالم من النيل من عدالة هذه القضية ما دمنا على قدر كبير من الوعي والحكمة والرصانة والصدق والاستقامة والتشبث بقضيتنا .

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار