تغيير الشروط التمييزية لمنحة “مفعال هبايس” لطلاب المعاهد العليا والسماح “للمقيمين” كطلاب القدس والجولان “بالتقدم لها

بعد تدخل مركز عدالة: تغيير الشروط التمييزية لمنحة “مفعال هبايس” لطلاب المعاهد العليا والسماح “للمقيمين” كطلاب القدس والجولان “بالتقدم لها

 

بعد توجه عدالة الى مفعال هبايس بشأن شرط “المواطنة” التمييزي الذي يحد من امكانية طلاب القدس الشرقية المحتلة وطلاب الجولان السوري المحتل وغيرهم من الطلاب المقيمين في البلاد التقدم الى المنحة السنوية، أبلغ مفعال هبايس عبر رسالة أرسلها الى مركز عدالة عن استبدال شرط “المواطنة” بشرط “الاقامة الدائمة”, وبهذا تتاح إمكانية التقدم للمنحة لشريحة أكبر من الطلاب العرب.

لقراءة رسالة مفعال هبايس باللغة العبرية:
https://www.adalah.org/uploads/uploads/Mefal%20pays.pdf

يذكر انه منذ عام 2016, يتيح مفعال هبايس إمكانية التقدم الى المنحة السنوية عبر تقديم طلبات الى السلطات المحلية، حيث تم بالعام 2021 توزيع ما يقارب 38,000 منحة على مستوى البلاد. الا ان شرط “المواطنة” التمييزي منع شريحة كبيرة من الطلاب العرب التقدم الى المنحة.

وبناء عليه قام مركز عدالة بالتوجه الى مفعال هبايس، والى بلدية القدس بكونها العنوان المباشر لطلاب المعاهد العليا الإسرائيلية في شرقي القدس، وطالب بالعدول عن شرط “المواطنة” كشرط أساسي للتقدم الى المنحة.

نوهت الرسالة التي أرسبت بواسطة المحامية نريمان شحادة زعبي الى كون قانون الطلاب الجامعيين، والذي سُن عام 2007, يسري على جميع طلاب البلاد المندمجين بالجامعات والمعاهد الإسرائيلية دون تفرقة بين كونهم مواطنين او مقيمين دائمين.

إضافة الى تأكيد القانون على حق المواطن والمقيم في الوصول إلى التعليم العالي بغض النظر عن قومتهم او وضعهم القانوني، بالتالي فان الحد من إمكانية المقيمين منهم الى التقدم للمنحة لا يتماشى مع مبادئ القانون وأهدافه.

كما نوهت الرسالة الى كون مفعال هبايس والمجالس المحلية ملزمة على حد سواء بالانصياع الى اساسيات القانون الإداري الذي ينص على وضع معايير ذات صلة وتتسم بالمساواة.

لقراءة الرسالة باللغة العبرية:
https://www.adalah.org/uploads/uploads/Mefaal%20Pais%20letter.pdf

وتضيف المحامية ناريمان شحادة زعبي: “الغرض من منحة مفعال هبايس هو بالأساس اجتماعي-اقتصادي، يهدف لإتاحة الاندماج بالتعليم العالي لأكبر شرائح من الطلاب ذوي الخلفية الاقتصادية المتدنية، ومحاولة خلق فرصة متساوية لهم بالتعليم. وان شرط المواطنة هو شرط اقصائي تمييزي ولا يتماشى مع اهداف المنحة، ولا حتى مع القوانين التي تمنع التمييز بين الطلاب وفق خلفيتهم القومية او مكانتهم المدنية، وكان حري على مفعال هبايس والسلطات المحلية عدم نص هذا الشرط منذ البداية”.

يُذكر أن مركز عدالة سبق وتوجه عام 2019 لمفعال هبايس وطالبه بإلغاء شرط “المواطنة ” كإحدى شروط التقدم للمنحة أو استبداله بشرط الإقامة الدائمة كي يتمكن طلاب المعاهد العليا من القدس والجولان التقدم للمنحة.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار