في شهر المرأة: برنامج مسار يمكّن الفتيات ويخلق لهن الفرص

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

عند الحديث عن تمكين النساء وتعزيز التمثيل النسائي وفتح المجالات للفتيات العربيات، قد يكون العنوان مفاجئًا.. “برنامج مسار”.. هذا ما تؤكده الفتيات والشابات المشاركات في برنامج مسار من شتى أنحاء البلاد، واللاتي يسعين لتحقيق طموحاتهن ولشق الطريق لتقدمهن في مجالات الحياة المختلفة.

بمناسبة يوم المرأة، الموافق الثامن من آذار، تحدثت الشابات المشاركات ببرنامج مسار مع  الاعلامية ايمان القاسم سليمان في حلقة خصصت لهذا اليوم وتناولت التحديات التي تواجه النساء والفتيات والشابات في مجتمعنا العربيّ.

حيث استضاف البرنامج مجموعة من النساء والفتيات الرياديات من مجتمعنا العربي، وبينهن، مديرة برنامج مسار، مشتركات ببرنامج مسار من معهد وادي عارة ومعهد عرابة، وغيرهن.

في البرنامج، أكدت روان خمايسي مديرة برنامج مسار، ان البرنامج للقيادة الشابة المعد للتحضير للدراسة الأكاديمية في وادي عارة والبطوف، يستقطب الفتيات بشكل خاص، حيث أن 75% من المشاركين بالبرنامج هن فتيات عربيات، وجدن بالبرنامج عنوانًا للانكشاف على عالم التعليم الأكاديمي وفرصة لشق طريقهن نحو تحقيق طموحاتهن والتمكين النسائي.

فقد اكدت خمايسي أن نسبة الشابات العربيات اللواتي يتوجهن لاستكمال دراستهن الاكاديمية أعلى من الشباب العرب، واعتبرت أن التعليم الأكاديمي شرط أساس للتقدم والنجاح ولإحداث التغيير المجتمعي. وأكدت “نرى ان لديهن ميول وقدرات لمواضيع أخرى غير المألوفة مجتمعيا, وواجبنا ودورنا أن ندعمهن لتحقيق أهدافهن وخلق الفرص أمامهن”.

كما تُشير سارة محاميد مشتركة ببرنامج مسار معهد وادي عارة, من أم الفحم الى أنها شعرت بعدم جهوزيتها لخوض تجربة التعليم الأكاديمي، وتنقصها مهارات أساسية، بينها اتقان اللغة العبرية بشكل لائق، فانضمت الى برنامج مسار لتجد أن “البرنامج يعطيني فرصة لأكون أنا واعبر عن حالي وأقوم بالأمور التي تهمني بحق”.

وأوضحت أنها تلقت توجيهًا أكاديميًا ليمكنها من اختيار المجال الدراسي، واكتسبت عدة مهارات، وزادت ثقتها بالنفس

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار