رؤساء وزراء بولندا والتشيك وسلوفينيا يصلون كييف وموسكو تفرض عقوبات على بايدن

وصل رؤساء وزراء بولندا والتشيك وسلوفينيا إلى كييف للقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعدما زاروا لفيف (غربي أوكرانيا)، وذلك في أول زيارة من نوعها منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا.

وكان رئيس وزراء التشيك بيتر فيالا قد قال في وقت سابق إن المسؤولين الأوروبيين يلتقون زيلينسكي ممثلين عن المجلس الأوروبي، موضحا أن هدف الزيارة هو التضامن مع أوكرانيا، والتعبير عن دعم الاتحاد الأوروبي المطلق لحريتها واستقلالها، وتقديم حزمة واسعة من المساعدات.

وفي الشأن ذاته، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن تخصيص 13.6 مليار دولار مساعدات عسكرية لأوكرانيا، قائلا إن الحرب حولت 3 ملايين أوكراني إلى لاجئين.

من جهته، أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) (NATO) عن قلق الحلف من أن موسكو قد تفتعل عملية زائفة وتستخدم أسلحة كيميائية في أوكرانيا، قائلا إن ادعاءات روسيا بأن أوكرانيا تطور أسلحة كيميائية هي مجرد افتراءات، وتوعد موسكو بأنها ستدفع ثمنا كبيرا إذا استخدمت أسلحة كيميائية.

وفي سياق مواز، أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء عن حزمة رابعة من العقوبات على روسيا بسبب حربها على أوكرانيا.

وحسب بيان للمجلس الأوروبي، تتضمن الحزمة الجديدة حظر جميع المعاملات مع بعض الشركات المملوكة للدولة الروسية، وحظر تقديم أي خدمات تصنيف ائتماني والوصول إلى أي خدمات اشتراك في ما يتعلق بأنشطة التصنيف الائتماني لأي شخص أو كيان روسي.

ميدانيا، أعلنت روسيا أن قواتها سيطرت بالكامل على منطقة خيرسون (جنوبي أوكرانيا)، فيما قررت سلطات كييف فرض حظر تجول في العاصمة لمدة 35 ساعة اعتبارا من مساء اليوم الثلاثاء بعد عدة ضربات روسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار