أهالي عكا.. لا نريد أن نقع في الفخ! علينا أن نكون متيقظين وأصحاب حق!

بيان عام
21.2.2014

نحن أهالي عكا الصامدة والشامخة رغم الألم الذي يعتصر قلوبنا جميعا، بخسارتنا الفادحة لخمسة من خيرة أبنائنا وبناتنا، وجروح مصابينا في المستشفيات، وخسارتنا الكبيرة في هذه الكارثة للبشر والحجر. نحن نحضن كل من مد يد العون لنا ولمدينتنا وشاركنا مصابنا الجلل، ونثمن وقفتكم معنا عاليا.
أما أنت يا عكاءنا، فنحن نتعهد لك بأننا سنشد علينا الجرح وننتصب! نتعهد نحن أبناءك وبناتك أننا سنقف وقفة الجسد الواحد، نعمل، نجتهد ونتعالى عن خلافاتنا، كبارا وصغارا، شبابا وشيبا، نساءا ورجالا، معا نلملم جراحنا وننهض بأنفسنا وبك، بلدنا الحبيبة. نعدك أننا لن نخذلك ولن نتوانى عن مسؤولياتنا وأن نعيد بناء ما هدمته هذه الكارثة اللعينة، فنحن من ملح بحرك تحصنا، وبطيبة أهلك وناسك اغتسلنا وعلى محبتك وفخرنا بك وبتاريخك وبناسك كبرنا.
دورنا ومسؤولياتنا أمانة في أعناقنا، واحنا قدها، اليوم وغدا وفي كل يوم..

من هنا، وفي أعقاب التطورات في اليومين الأخيرين ارتأينا المشاركة في هذا البيان والتأكيد على مطالبنا الأساسية في هذه المرحلة:
نحن نطالب لجنة التحقيق التي عينت على يد الوزير الإسرائيلي أهرونوفيتش مباشرة بعد وقوع الكارثة، بكشف حقيقة ما حدث يوم 17.2.14 وفحص كل حيثيات القضية في كل الاتجاهات من أجل التوصل الى المسؤولين الحقيقيين عن هذه الكارثة ومحاسبتهم. عمل اللجنة يجب أن يكون غاية في المهنية، الجدية والعمق والسرعة، حتى نتجنب التوترات غير اللازمة في ظروف متوترة أصلا، وتقديم المسؤولين عن هذه الكارثة للمحاسبة، كانوا من كانوا.
على المؤسسات الرسمية أن تتعامل مع العائلات المنكوبة على أساس انها عائلات منكوبة فعلا، وأن تقوم بتوفير جميع متطلباتها في كل مناحي الحياة في هذه المرحلة: النفسية الداعمة، المادية، تأمين مأوى مؤقت حتى يتم ارجاعهم الى بيوتهم.
العمل على تعويض العائلات عن كل الخسائر التي ألمت بهم.
ترميم وإعادة بناء ما تهدم/ تضرر من المباني في الحي وحوله، وتثبيت المباني المجاورة.
فحص وضعية المباني عموما في البلدة القديمة، والعمل على صيانتها، تدعيمها وتثبيتها كمباني قديمة وتحتاج صيانة خاصة كما يحصل في المدن القديمة الأخرى ضمن مخططات وميزانيات ترصد خصيصا لهذا الغرض.

نحن نحذر من:
التعامل مع العائلات المنكوبة ومع الجرحى بشكل مستفز، أو الاعتداء عليهم خلال التحقيقات أو الإساءة لأي منهم في أي شكل من الأشكال. محاولات التلويح بمسؤولية الشباب العكيين بالانفجار قبل انهاء التحقيق وكشف النتائج فعليا وبشفافية غير مقبول، لن نسمح بتحميل شبابنا مسؤولية ما حدث! كما ذكرنا أعلاه، مسؤولية السلطات أن تقوم بالتحقيق بشكل مهني ومعمق وأن تنشر النتائج والمعطيات بشفافية تامة، عندها يحاسب كل من تسبب أو شارك في هذا الانفجار، بشكل مباشر أو ان كان على شكل تقاعس أو اهمال.
نحن نحذر من توتير الأجواء، نحن أبناء بلد واحدة، همنا واحد ووجعنا كبير، ومن أخطأ في حقنا سوف يحاسب من خلال المسارات القانونية الملائمة، لا نريد أن نقع في الفخ! علينا أن نكون متيقظين وأصحاب حق! وألا يتم اسقاطنا في فخ الانقسام والتناحر الداخلي، حتى ولو توجب علينا محاسبة أطراف أو أشخاص بيننا.
نحن نحذر من استخدام وتوظيف هذه الكارثة في خدمة مخططات التهويد للمدينة واقتلاعنا منها! بيوتنا لنا، والبلدة القديمة غير معروضة للتبديل ولا للبيع!

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار