جاليري زركشي يعرض لوحات فنية رائعة لـ 21 من أطفال سخنين بعنوان “فوانيس ومشاعل”

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

تصوير عدي بشير

افتتح مساء يوم أمس الثلاثاء في صالة العرض ” جاليري زركشي” التابعة لجمعية “جوار في الشمال” ما يزيد عن 100 لوحة فنية قام برسمها 21 من أطفال سخنين ممن يتدربون على يدي الفنانتين الرائعتين فاطمة غنايم وفداء حيادري.
ويأتي هذا المعرض للرسومات تحت إشراف وزارة الثقافة والرياضة وبحضور رئيس بلدية سخنين د. صفوت أبو ريا، والطاقم الإداري للجمعية توفيق خلايلة، علي غنايم، وكانز المعرض والمشرف عليه الأستاذ أمين أبو ريا والأطفال المحتفى بهم وأهاليهم.
الافتتاحية كانت للأستاذ أمين أبو ريا والذي أكد أن إدارة الجاليري تولي الفنانين الصغار أهمية كبيرة كون أن الفن ينمى بالممارسة، وهم في أولى خطواتهم نحو الإبداع والتميز، ويشارك في معرضنا اليوم نخبة من الأطفال تدربوا على الرسم بالطرق والأساليب الحديثة على يد المرشدات الماهرات لجمعية جوار في الشمال – الفنانة فاطمة غنايم والفنانة فداء حيادري اللاتي يشرفن على تلك المجموعات ويلتقين بطلابهن – عشاق الفن – أسبوعيًا ليزودوهم من ينبوع الفن ما تيسر وتحقيقا لأمنياتهم في تطوير مواهبهم وصقلها واكتشاف مكنوناتهم كفنانين صغار وتطوير قدراتهم على الابداع والرسم.
وأضاف أبو ريا:” عدد المشاركين محدود بسبب جاهزية أعمالهم لتعرض ولكنها غنية بالأفكار والابداعات لتلون القاعة بألوان قوس قزح البارزة والمميزة تكاد تضيء القاعة بنورها الذي يبشر بالخير بمستقبل واعد لمجموعة من الأطفال الموهوبين الذين ربما يحالفهم الحظ ليسلكوا في طريق الفن واكتشاف عالمه ودخوله من أوسع ابوابه”.
وأشار أمين أبو ريا:” يتم تنسيق المعرض بحسب – الطفل الفنان – وليس كتنسيق موضوعي وانسياب الألوان كما عودناكم وعودت جاليري زركشي للفنون زوارها وروادها وفنانيها بحيث يمنح كل طفل ركن من اركان القاعة ليعرض نتاجه الفني من خلالها امام الجمهور الحاضر معنا في هذا المعرض”.
د. صفوت أبو ريا رئيس بلدية سخنين رحب بالجميع وقدم التهنئة بمناسبة الأيام الفضيلة من الثلث الأخير من شهر رمضان واقتراب عيد الفطر السعيد، ووجه كلمة دافئة للأطفال المشاركين بالمعرض مؤكدا لهم أنهم جيل المستقبل الزاهر لبلدهم سخنين وأبناء شعبهم، واللوحات التي نشاهدها رائعة ومميزة وتعزز من الانتماء لبلدهم، وكل مرة الجمعية تتحفنا بالمعارض الفنية الراقية، وكل الاحترام لهذه الجمعية وللأخوات المشرفات على تدريب الأطفال وشكرا لكل الأهل الذين يواكبون جهد أطفالهم ويعملون على تنمية مواهبهم ، ونحن كمدينة مركزية نقوم بدعم القدرات الفنية الخلاقة ونعمل على إقامة جداريات فنية بالتعاون مع الجمعية، وبالمقابل نحاول أن نخصص مباني للفنون ونقوم اليوم بتجهيز جناح خاص للفنون في المكتبة العامة والتي باشرنا بإقامتها في الحي الغربي بقيمة 20 مليون شيكل.
كلمة جمعية جوار في الشمال القاها الحاج توفيق خلايلة والذي بارك المعرض وإدارة الجمعية والفنانات المدربات للأطفال وابدى الاستعداد الدائم لدعم القدرات الفنية لجميع شرائح المجتمع في سخنين والمجتمع العربي ككل.
الفنانة فاطمة غنايم تحدثت عن الفنانين الصغار، ووجهت الشكر لكل ام وأب آمنوا بقدرات أطفالهم وآمنوا بقدراتنا على تدريب ومساعدة أطفالهم، ونحن بدورنا قمنا بمرافقة الأطفال من أول طريقهم الفنية وتعريفهم بأبجديات الانخراط بالأعمال الفنية والخطوات الأولى للرسم، ولهذا فإن من بين الفنانين الصغار هناك من بدأ مشواره معنا قبل سنة وهناك من بدأ منذ 3 أشهر، وبالتعالي فإننا نلمس النتيجة الرائعة من جودة الفن الراقي الذي نعرضه أمام زوار المعرض، فالشكر لكل من دعم الأطفال وأعطاهم مجال يبدعون ويشهروا ابداعاتهم.
هذا وتحدث الكاتب والاديب مفيد صيداوي كلمة الأهالي كون حفيده مفيد أحد الفنانين الصغار، فبارك للجميع المعرض وشكر إدارة البلدية وإدارة الجاليري على الاستضافة مثمنا الجهد الكبير للأطفال، وأهاليهم، معبراً عن استعداده لاستقبال صور للرسومات ونشرها عبر مجلة ” الاصلاح” التي يديرها منذ سنوات طويلة، وذلك في خطوة منه لدعم المبادرات الفنية لجيل الطفولة.
هذا وسيتم عرض الاعمال الفنية للأطفال لمدة أسبوعين ليتسنى لزوار الصالة من مشاهدتها ونعد باقي المجموعات بمعارض فنية للأطفال من نتاجهم الفني في فرصة للتطور أكثر والتقدم أكثر ومشاركة أوسع.
أما الأطفال المشاركين في المعرض فهم: احمد شلاعطة، آلاء هلال شحادة، تامر بلال شحادة، رواد خلايلة، روسلين علاء زبيدات، ريم أبو يونس، رينات رامي خلايلة، سلمى هشام شحادة، عمر محمد غنايم، سما غنايم، ضياء آغا، غزل سواعد، كريم بلال شحادة، ليان عمر حمزة، ماريا محمد غنايم، مجد شلاعطة، مريم بدارنة، مفيد صيداوي، ميرال سيد احمد، نور غنايم، ونيكول يمين.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار