حملة إعلامية عبرية موجّهة ضد الفنان محمد بكري عشية جلسة العليا الاثنين القريب

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

تنظر المحكمة العليا يوم الاثنين القريب 16.5.2022 الساعة11 صباحا بالالتماس الذي قدمه الفنان محمد بكري
ردا على قرار إدانته قبل عام في محكمة اللد المركزية على فيلمه “جنين جنين”.

ومع اقتراب جلسة المحكمة يشن الاعلام العبري المجنّد حملة تحريض هستيرية ضد بكري دفاعا عن جنود الاحتلال الذين شاركوا في الاجتياح على مخيم جنين عام 2002 وارتكاب مجزرة فظيعة بحق سكان المخيّم في حينه.
هذا وقد نشرت صحيفة يديعوت احرونوت أمس الخميس على مساحة صفحتين عريضة موقّعة من نواب كنيست ووزراء سابقين وحاليين وشخصيات اعتبارية في الأجهزة “الأمنية” الاسرائيلية يطالبون بإدانة محمد بكري وإصدار قرار لمنع عرض فيلم “جنين جنين” وتنفيذ الغرامة المالية المفروضة على بكري، كما وصرح وزير الثقافة والرياضة (حيلي طروفر) الذي يرافق الجنود في المحاكم كل الوقت أنه سيحضر جلسة المحاكمة ليساند الجنود لتبييض ساحتهم أمام الرأي العام، وسيحضر المحكمة أيضا جنرال في جيش الاحتلال لم تذكر الصحيفة اسمه.
وكانت مجموعة اصدقاء الفنان محمد بكري قد دعت في بيان سابق لها وسائل الاعلام العربية المحلية وفي العالم العربي لحضور جلسة المحاكمة السياسية هذه للتغطية الاعلامية ومساندة الفنان بكري مقابل المدّ الاعلامي العبري المحرِّض، كما ووجهت المجموعة دعوة للقيادة التمثيلية في المجتمع العربي والجمهور الواسع لحضور جلسة المحكمة للاعراب عن رفضهم الملاحقة ضد بكري والتي تندرج ضمن سلسلة الملاحقات السياسية ضد الفنانين والمبدعين بشكل خاص، وكما قتلوا الصحافية شيرين ابو عاقلة فلن تتورع هذه السياسة العنصرية عن مواصلة محاولاتها لإسكات الكلمة وفرض القيود الظالمة على رسالة الفن والفنانين والاعلاميين.

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار