” قوسُ قــُزح ” شعر وإلقاء كمال ابراهيم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

” قوسُ قــُزحشعر وإلقاء كمال ابراهيم عبر الفيديو التالي :

“تـَبّا ً لِمَنْ دَكَّ بالبارودِ

أوطانَ السَّلامْ

فغادَرَت أعشاشَها

أسْرابُ اليَمامْ .

تـَبًّا لِمَنْ نـَشـَرَ الحِقدَ

في بَـلـَدِ المَسيحْ

لِيَعُمَّ الحُزنُ أوْتارَ المَسا

وَفي الفـَجْرِ لـَمْ يَعُـدْ

دِيكٌ يَصِيحْ .

هذِي بـِلادِي ،

بُـؤبؤُ عَينِي

وَفـُؤادِي ،

غـَطـَّتْ رَوابيهَا

المَآسي والمـِحَنْ ،

تيَبَّسَتْ كـُرومُها

فـَماتَ زَهرُ اللوْزِ

وَجَفَّ الفَـنَنْ .

يا إلهِي ،

إليكَ دُعائِي :

ابعَثْ صَوبَ بـِلادِي

نـَسْمَةَ غـَيْثٍ

مُكـَلـَلَةً بقوسِ قـُزَحْ

وانشُرِ السِّلم َ فِي وَطـَنِي

لِيـَسُودَ الحُبُّ والفرَحْ ،

عِندَها يَسْعَدُ الصِّغارُ والكِبارْ

وَتـَرْجـِعُ البَهـْجَة ُ

للحَاكُورَةِ وَصَحْن ِ الدّارْ ،

وَمَعْ صِياحِ الدّيكِ

في الصَّباحْ

يـَتـَلألأُ الطَّلُّ

وَيُغـَرِّدُ البُلبُلُ

وَتـَشفَى الجـِراحْ “.

كتبتُها في العشرين من كانون ثاني 2009

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار