الابطال الستة في ميادين الضوء… حمزة البشتاوي

‎⁨حمزة البشتاوي⁩

في استعادة لتفاصيل عملية نفق سجن جلبوع التي فتحت طاقة فرج و حرية للأسرى و للفلسطينيين حضر الابطال الستة على قناة الميادين كقصة كفاح وطني و عمل بطولي استثنائي هز كيان المؤسسة الأمنية و العسكرية الإسرائيلية بعد ان استطاع الابطال الستة تحطيم المنظومة الأمنية و التكنولوجية في سجن جلبوع رغم كل التعقيدات و الصعوبات الهائلة الى حد المستحيل، و قد سلط الضوء في  الحلقة على خطة عمل الأسرى الذين الحقوا بالاحتلال فشلا أمنيا كبيرا باختراق السجن الذي يعتبر احد اكثر المعتقلات تحصينا و يصنف بالمرتبة الثالثة عالميا من حيث شدة الحراسة و التحصينات التي تشمل بالإضافة للأسوار و أبراج المراقبة و الكلاب و أجهزة الانذار و الكاميرات و التفتيش لثلاث مرات باليوم و طبقات عازلة اسمنتية و حديدية و بلاط ، و كذلك تحيط بالسجن معسكرات للجيش و مراكز للشرطة استنفارا امنيا على مدار الثواني و الدقائق و الساعات و الايام ، و هذا كله لم يمنع الابطال الستة متسلحين بملعقة طعام و أدوات بسيطة من تحقيق معجزة فلسطينية و الخروج من سجن جلبوع .وتنفس هواء الحرية والبلاد . و في هذا السياق حمل  حديث الإعلامي الأستاذ غسان بن جدو والضيوف المشاركين في البرنامج ما يؤكد بأن هذه  العملية راسخة في الوعي الفلسطيني وفي نضال الحركة الأسيرة من داخل السجون. وكان لافتاً حميمية المعلومات الشخصية للأبطال الستة وسيرتهم ومسيرتهم النضالية خارج وداخل السجون الإسرائيلية والإضاءة أيضاً على الجانب التعليمي والثقافي حيث عرفنا بأن الأسير محمود العارضة مهتم بالشأن الثقافي والأدبي وله رواية بعنوان (الرواحل) وأيضاً عرفنا بأن الأسير أيهم كممجي مثقفاً مقاوماً وشاعراً وأن الأبطال الستة و بقية رفاقهم الأسرى الذين يتجاوز عددهم اليوم 4500 اسير قد حولوا السجون الإسرائيلية من قبور باردة إلى مدرسة نضالية بمواجهة الاحتلال والسجان .وكان يمكن في هذه الحلقة بالإضافة للحديث عن كيفية إنتزاع الأبطال الستة لحريتهم تسليط الضوء على ما بعد الخروج من فتحة النفق وإعادتهم إلى السجون ومنها سجن جلبوع الذي يطلق عليه اسم (الخزنة) ونحن الفلسطينيون لا نضع في الخزنة سوى أثمن ما نملك والأسرى هم أسطورة نضال وصمود سيخرجون قريباً إلى ميادين الضوء والحرية من خلال عمليات تبادل للأسرى أو بمعجزة فلسطينية جديدة تضيف سطراً جديداً في كتاب الحرية والخلاص من الإحتلال.

حمزة البشتاوي

كاتب وإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار