غازات الاحتباس الحراري تقفز إلى مستوى قياسي وتحذيرات من نفاد الوقت

وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة

تقرير رويترز

(تقرير رويترز) – قالت وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، مؤخراً، إن تركيزات غازات الاحتباس الحراري قفزت بمعدلات أعلى من المتوسط إلى مستويات قياسية جديدة العام الماضي، محذرة من أن الوقت ينفد أمام الناس لإجراء التغييرات الجذرية اللازمة للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية”.

التقرير السنوي الذي أصدرته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية هو الأول من عدة تقارير تصدر قبل قمة المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة الشهر المقبل في مصر وتهدف إلى تحفيز قادة العالم على التحرك بسرعة.
وأظهر التقرير أن الزيادات في تركيز جميع غازات الدفيئة الثلاثة في الغلاف الجوي، وهي ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز، تجاوزت متوسط الزيادة خلال العقد الماضي، مما يعني أنها وصلت الآن إلى مستويات قياسية جديدة.

“اخبار سيئة”
وقال بيتري تالاس – الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية: “ثاني أهم غازات الدفيئة هو الميثان، وهو المسؤول عن حوالي 18 بالمئة من الاحترار العالمي وقد شهدنا رقماً قياسياً في نمو تركيز الميثان العام الماضي. لقد بدأنا هذا النوع من التقارير في عام 1983 ولم يحطم النمو السنوي لتركيز الميثان مستواه القياسي منذ ذلك الحين سوى في العام الماضي، وهذه بالطبع أخبار سيئة”.

وتعتبر الغازات المسببة للاحتباس الحراري هي المسؤولة عن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض وحدوث ظواهر مناخية قاسية مثل موجات الحر القاسية وهطول الأمطار الغزيرة. وعلى عكس الانبعاثات التي يمكن خفضها، على سبيل المثال من خلال تقليل السفر والصناعة كما حدث إبان الجائحة، فإن الكثير من ثاني أكسيد الكربون المنبعث منذ عقود لا يزال في الغلاف الجوي وينشط عمليات بطيئة مثل ارتفاع مستوى سطح البحر على مدى آلاف السنين.

“هذه الزيادة تأتي إلى حد كبير من المناطق الاستوائية “
وتابع بيتري تالاس – الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، قائلاً: “نحن نعلم أن هذه الزيادة تأتي إلى حد كبير من المناطق الاستوائية حيث تتضافر كل من الأراضي الرطبة والأنشطة البشرية هناك، بما فيها الانبعاثات الآتية من النفايات وأيضا من حقول الأرز والماشية”.
من جانبها، قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” إن العلماء يحققون في سبب الارتفاع الاستثنائي في مستويات الميثان بواقع 18 جزءا في المليار إلى 1908 جزءا العام الماضي بعد زيادة مماثلة في عام 2020″.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار