سيادة المطران عطا الله حنا: “الاحزاب الصهيونية تتعامل مع فلسطين وكأنها كعكة يتقاسمونها فيما بينهم ” 


القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن الاحزاب الصهيونية التي تستعد لتشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة اتفقوا على شرعنة 65 بؤرة استيطانية جديدة وشق طرق التفافية.
انهم يتعاملون مع القدس خاصة ومع الاراضي الفلسطينية بشكل عام وكأنها كعكة يتقاسمونها فيما بينهم وفقا لاجنداتهم وبرامجهم ومشاريعهم الاستيطانية الاستعمارية .
القدس ليست لقمة سائغة وكعكة لكي يتقاسمها المستوطنون المحتلون المستعمرون لهذه الارض فهذا الوطن له اهله واصحابه وهذه القدس لها اهلها واصحابها وسدنة مقدساتها وهم يرفضون هذه المشاريع الاستيطانية التي هدفها سرقة الارض ونهب الممتلكات واضعاف الحضور الفلسطيني في هذه البقعة المقدسة من العالم وخاصة في مدينة القدس .
لقد قالوا لنا في وقت من الاوقات بأن الحل هو دولتان لشعبان ونحن لم نؤمن بهذا الشعار ولم ننادي به في يوم من الايام ، واليوم بعد مرور كل هذه السنوات على ما يسمى اتفاقيات السلام ومعاهدة اوسلو نتساءل ماذا بقي من القدس وماذا بقي من فلسطين التي تنتشر فيها المستوطنات ويجول ويصول فيها المستوطنون بشكل غير مسبوق .
ان الاحتلال سرق ما سرق من الارض ونهب ما نهب من ممتلكات الفلسطينيين ولكن الباقي على الارض انما هم الفلسطينيون الذين مهما تم التآمر عليهم وسرقة اراضيهم والعمل على تصفية قضيتهم فهم كانوا وسيبقون الرقم الصعب في مواجهة هذه المؤامرات وهذه المشاريع التي هدفها تصفية القضية الفلسطينية .
الاحتلال قادر على ان يسرق اراضينا وممتلكاتنا وهو مدعوم من جهات معروفة في الغرب ولكنه ليس قادرا على سرقة ارادة الفلسطينيين وصمودهم ووطنيتهم وانتماءهم لارضهم ونحن في النهاية نقول لا يصح الا الصحيح وما سُرق عنوة يجب ان يعود لاصحابه ولا يمكن للباطل ان يبقى وان يستديم والسارق لن يتحول من سارق الى حمل وداعية سلام .
الفلسطينيون اليوم يدفعون فاتورة التآمر عليهم من جهات بعيدة وقريبة وما اكثر اولئك الذين يتآمرون على الفلسطينيين وعلى قضيتهم ولكنهم في النهاية لن ينجحوا لان الفلسطيني باق في هذه الارض ولن يتخلى عن انتماءه لهذا الوطن ومن هُجروا عنوة وهم في المخيمات وفي بلاد الانتشار هم متسمكون بحق عودتهم الى وطنهم .

1 فكرة عن “سيادة المطران عطا الله حنا: “الاحزاب الصهيونية تتعامل مع فلسطين وكأنها كعكة يتقاسمونها فيما بينهم ” ”

  1. هشام عبد الرءوف

    رجل دين مسيحى محترم اتمنى ان القاه يوما ما . ومرة اخرى اناشد الاخوة الاقباط فى مصر الاستماع الى هذا الرجل العظيم بدلا من ان يتغزلوا فى اسرائيل ويقول بعضهم ان اليهود رجعوا لارضهم !!!!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار