قائد شرطة الجنوب: سنمنع انتقال الجريمة للبلدات اليهودية من خلال تشكيل شرطة خاصة للبدو!

شرطه

 


أعلن قائد شرطة الجنوب، اللواء بيرتس عمار، بأنه من المخطط تشكيل شرطة للبدو وفصلها عن شرطة النقب، بهدف عدم نقل الجريمة من البلدات العربية-البدوية في الجنوب إلى البلدات اليهودية.

وجاءت تصريحات اللواءبعد الإعلان عن تسلم ايتمار بن غفير، رئيس حزب “عوتسماه يهوديت” لوزارة الأمن الداخلي، تحت مسمى “وزارة الأمن القومي”، وذلك خلال مؤتمر شبكة الصحف المحلية التابعة لصحيفة “يديعوت أحرونوت”.

قائد شرطة الجنوب، اللواء بيرتس عمار 

وقال عمّار إن قيادة شرطة النقب ستُقسم لتشمل “القطاع البدوي الذي ما زال غير منظم” ويعني القرى مسلوبة الإعتراف!

ويشار إلى أنه وحدة يوآف التي تُعنى بالبدو والتي شُكلت مؤخرًا لحماية آليات هدم البيوت.

وقال بيرتس عمّار: “سنزيد عدد رجال الشرطة بـ850 عنصرًا آخر في منطقة النقب للتعامل مع السكان البدو داخل بلداتهم. الهدف هو منع أي ظاهرة إجرامية من الانتقال للمستوطنات اليهودية وهذا هو الخبر السار”!

وتجدر الإشارة إلى أن القيادة الجديدة ستشمل أيضًا مدينة عراد وديمونا – على ما يبدو لمنع الانتقادات بأن هذا التقسيم يأتي لأهداف عنصرية، مع أن هذا القسم سيركز جلّ اهتمامه على البلدات العربية-البدوية في النقب.

وكان وزير الأمن الداخلي المنتهية ولايته، عومر بار-ليف، كشف عشية الانتخابات عن إقامة محطة شرطة في كل من شقيب السلام وتل السبع للتعامل مع الجريمة والعنف.

اللواء عمّار أشار أثناء المؤتمر إلى أنه بالفعل تم بناء أول محطة في شقيب السلام وتضم 110 من عناصر الشرطة. وأضاف قائلا: “في الربع الأول من عام 2023 ستقام محطة في تل السبع ثم ستُقسم محطة العياروت-بلدات إلى قسمين- حورة واللقية”.

وتابع شرحه عن التغييرات الدراماتيكية في شرطة لواء الجنوب قائلا: “في الوقت نفسه، ستعمل في الشرطة منطقة النقب الشمالي والجنوبي بالطريقة التقليدية. سيكون التقسيم هو بقاء النقب الشمالي والغربي على حالهما، والباقي منطقة يتبع لشرطة البلدات-عياروت الجديد”.

وردًا على سؤال حول ظاهرة دفع الخاوة، توجه قائد لواء الجنوب في الشرطة لأصحاب المحلات التجارية وطالبهم بتقديم شكاوى في الشرطة “بهدف علاجهذهالظاهرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار