إطلاق كتابَيْ “حوارات في الفكر والادب” و” المتخيل السردي العربي الحديث” للناقد د. رياض كامل في نادي حيفا الثقافي

إطلاق كتابَيْ “حوارات في الفكر والادب” و” المتخيل السردي العربي الحديث” للناقد د. رياض كامل في نادي حيفا الثقافي

خلود فوراني سرية-

أقيمت في نادي حيفا الثقافي مؤخرا أمسية ثقافية لإطلاق كتابين صدرا مؤخرا عن دار الأهلية للنشر والتوزيع، للناقد د. رياض كامل وعنوانهما “حوارات في الفكر والادب” و” المتخيل السردي العربي الحديث – قراءة تطبيقية”

وقد افتتح الأمسية رئيس النادي المحامي فؤاد نقارة فرحّب بالحضور وقدم شكره للقيمين معه على نشاط النادي زوجته سوزي، الناشطة الثقافية خلود فوراني سرية لإعدادها التقارير أسبوعيا عن نشاطات النادي ونشرها على المواقع الإلكترونية والصحف المحلية. وللأخ فضل الله مجدلاني لتهييئه القاعة لأمسيات النادي.

استهلت الأمسية بكلمة للسيد جريس خوري قدمتها نيابة عنه -لتعذّر حضوره- الكاتبة عدلة شداد خشيبون.

تولّت عرافة الأمسية الكاتبة صباح بشير أما المداخلات فكانت بداية مع د. لينا الشيخ حشمة حيث قدمت مداخلة بعنوان “في رياض النقد عند د. رياض” جاء فيها أن النقد فنّ وإبداع ود. رياض ناقد جاد يحرص على بحث المضمون وجماليات الشكل ويدعو الناقد للتسلح بالمعرفة وعدم التنازل عن الذوق الشخصي كما يدعو إلى مواكبة التطورات في أساليب وآليات النقد. وهو يؤكد أن دراساته لا تؤمن بمنهجية واحدة ونقده يرفض الالتزام بها، كما أن د. رياض يعي أن العمل الأدبي عماده الخيال والناقد الجيد يعرف كيف يبعث النص للحياة.

تلتها د. كوثر جابر قسّوم بمداخلة حول كتابه “حوارات في الفكر والادب” عنوانها “د. رياض كامل وصالونه الادبي – المكتوب” تيمّنا بصالون مي زيادة الأدبي.

تطرقت بدورها إلى ميزة الكتاب من حيث تقسيم الأبواب، وللحوارات التي جاءت في الكتاب مشيرة إلى أن كل مقابلة فيه تقدم مادة حوارية مستقلّة عن الأخرى وهو كتاب لقرّاء التجارب الخلاّقة وللباحثين عن المعرفة.

ثم في مداخلة أخيرة لد. علا عويضة، تحدثت عن القيمة الأدبية والعملية لكتاب “المتخيّل السردي العربي الحديث” حيث أشارت إلى أن الكتاب يحمل مقدمة ودراسات تطبيقية لبعض الروايات التفت فيها د. رياض إلى الوسائل والأساليب الفنية التي وظفها الأدباء في كتاباتهم. وأولى أهمية خاصة للغة، عنصر الخيال وترسيخ الهوية. حيث تعكس اللغة وجه المجتمع والجانب الخلّاق فيه. وأضافت، تكمن قيمة الكتاب في تجاوزه لمنهجية واحدة وفي الإشارة إلى خصوصية كل عمل أدبي فيه.

وختاما كانت الكلمة لد. رياض فقدم تحيته للنادي وللجهود الاستثنائية المبذولة من أجل إعلاء شأن ثقافتنا. ثم شكره لعائلته والحضور والأصدقاء.

يجدر بالذكر أن الأمسية أقيمت برعاية المجلس الملّي الأرثوذكسي الوطني -حيفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار