تشييع جثامين الشبّان الثّلاثة الذين ارتقوا برصاص الجيش الإسرائيلي في رام الله والخليل

صوره من الارشيف

لا تزال قوات الجيش الإسرائيلي تقتحم مناطق الضّفة الغربيّة بشكل كبير، وعليه ارتقى ثلاثة شبّان من رام الله والخليل بعد اقتحام الجيش للبلدتين حيث اندلعت مواجهات شديدة بين الجيش والمواطنين هناك

 

وأفادت مصادر فلسطينيّة أنّه: “شيّعت جماهير غفيرة اليوم الثلاثاء، جثامين الشبّان الثلاثة الذين ارتقوا برصاص قوات الجيش الإسرائيلي في محافظتي رام الله والخليل. وعمّت أجواء من الحزن على ذوي الشبّان لحظة إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم، فيما ردد المشيّعون هتافات منددة بجرائم الجيش الإسرائيلي وتطالب بلجمه عن جرائمه”.

وتابعت المصادر: “انطلقت جنازة الشابين الشقيقين جواد وظافر الريماوي من مشفى رام الله الى جامعة بيرزيت لوداعهما بجنازة مهيبة حيث علّقت الجامعة الدوام للمشاركة بتشييعهما، وعقب ذلك الى منزل والديهما في بيت ريما لالقاء نظرة الوداع عليهما وآداء صلاة الجنازة ثم الى مثواهما الاخير في مقبرة البلدة، يشار إلى أن رام الله والخليل شهدتا الليلة الماضية مواجهات مع القوات الإسرائيلية بعد اقتحام آليات الجيش بلدة بيت أمر، إذ أطلق خلالها الرصاص الحي والمطاط وقنابل الغاز تجاه المواطنين ما أدى لارتقاء ثلاثة مواطنين وإصابة آخرين بالرصاص والاختناق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار