مركز الإنسان يؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني المضطهدة في ظل ممارسات الاحتلال العنصرية

فلسطين

  في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يوافق ال29 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق يؤكد على حقوق الفلسطينيين التي يجب أن يتمتعوا بها أسوة بغيرهم من شعوب العالم، إلا أن ممارسات الاحتلال تحول دون تمكينهم من تلك الحقوق في ظل الممارسات العنصرية من قبل قوات الاحتلال، حيث يتعرض للقتل الاعتداء والضرب والاعتقال والقتل والحرمان من المأوى والمسكن والتهجير، خاصة في ظل استمرار الحصار على قطاع غزة، وعمليات التهويد والاستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

ويأتي اليوم العالمي للتضامن مع الفلسطينيين في ظل واقع مأساوي يعيشه الفلسطينيون في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بسبب ممارسات الاحتلال العنصرية وتصريحاته ضدهم، حيث صرح مؤخرا وزير الأمن في حكومة الاحتلال القادمة “إيتمار بن غفير” بالعمل على تغيير الوضع القائم في القدس بشأن صلاة المستوطنين في المسجد الأقصى، ودعم الاستيطان وشرعنه البؤر الاستيطانية، وتغيير التعليمات المتعلقة بإطلاق النار على الفلسطينيين من خلال تشجيع عمليات القتل، الأمر الذي يوجب تدخل دولي عاجل لوضع حد لممارسات الاحتلال وتوفير ما يلزم من حماية للفلسطينيين التي كفلها لهم القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يذكر العالم أن الشعب الفلسطيني يعيش واقعا صعبا وانتهاكا واضحا لكافة حقوقه المكفولة في القانون الدولي، وبدوره يطالب المركز السلطة الفلسطينية بمواصلة جهودها في المحافل الدولية لمحاسبة الاحتلال على جرائمه، ويطالب الأمم المتحدة بضمان حقوق الفلسطينيين  والتي نصت عليها في قراراتها الدولية، ومحاسبة الاحتلال على جرائمه التي يرتكبها ضد الفلسطينيين في على مدار احتلاله لفلسطين، وضرورة مضاعفة الجهود للتضامن مع القضية الفلسطينية وفضح جرائم الاحتلال أمام الرأي العام الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار