لأوّل مرّة… صادرات الألماس الإسرائيلية إلى البحرين قد تصل إلى ملايين الشواقل في السنة القريبة

ماس

 

شهر تشرين الثاني 2022: لأوّل مرّةصادرات الألماس الإسرائيلية إلى البحرين قد تصل إلى ملايين الشواكل في السنة القريبة

إلى جانب الانخفاض في سوق الألماس في العالم وفي إسرائيل في شهر تشرين الثاني، تشير البيانات من بداية العام إلى اتجاه مختلط، متأثر بكل من الحرب الروسية الأوكرانية والتضخم العالمي

يشير ملخص شهر تشرين الثاني الذي نشرته هيئة الرقابة على الماس في وزارة الاقتصاد والصناعة إلى انخفاض في فئات التجارة الأربع الرئيسية للصناعة في إسرائيل: استيراد وتصدير الماس المصقول والخام. to be saved

وفي المجمل، بلغ في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام، صافي الواردات من الماس الخام إلى إسرائيل حوالي 1.68 مليار دولار، بانخفاض قدره 8٪ تقريبًا مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي (في شهر تشرين الثاني كان هناك انخفاض بحوالي 30٪ مقارنة بشهر تشرين الثاني 2021). وبلغ صافي صادرات الماس الخام خلال تلك الفترة ما يقارب 1.46 مليار دولار، بانخفاض قدره 9.5٪ مقارنة بالأشهر الأحد عشر الأولى من عام 2021 (علمًا أنّه في شهر تشرين الثاني تم تسجيل انخفاض حاد بنحو 52٪ مقارنة بشهر تشرين الثاني من العام الماضي).

وبلغ صافي الواردات من الماس المصقول في الأحد عشر شهرًا الأولى من العام ما يقارب 2.96 مليار دولار، بزيادة قدرها 11٪ تقريبًا مقارنة بالفترة المماثلة في عام 2021 (علمًا أنّه كان هناك انخفاض في شهر نوفمبر بنسبة 7.5٪ تقريبًا مقارنة بشهر نوفمبر من العام الماضي)، بينما في تصدير الماس المصقول الصافي، والذي بلغ حوالي 3.7 مليار دولار، تم تسجيل ارتفاع بنسبة 9 ٪ تقريبًا مقارنة بالفترة المقابلة في عام 2021 (علمًا أنّه في نوفمبر 2022 تم تسجيل انخفاض حاد بنسبة 85 ٪ تقريبًا مقارنة بـشهر نوفمبر من العام الماضي).

وفي الشهر الماضي، بلغت صادرات الماس الخام إلى الإمارات العربية المتحدة حوالي 10.7 مليون دولار، وهو ما يشكّل حوالي 14٪ من مجمل صادرات إسرائيل من الماس الخام في نوفمبر. وفي هذا الشهر، تم استيراد الماس الخام بقيمة حوالي 25.7 مليون دولار من الإمارات العربية المتحدة إلى إسرائيل، وهو ما يشكّل حوالي 21 ٪ من إجمالي الماس الخام المستورد إلى إسرائيل في شهر نوفمبر. وفي هذا السياق، ولأول مرة – بدأ تصدير الألماس الإسرائيلي إلى البحرين. وبحسب تقديرات مديريّة الماس، فقد يصل إلى ملايين الشواكل في العام المقبل.

ويذكر أنّه منذ شهر منذ شباط الماضي، عند بدء الحرب في أوكرانيا فرضت نتيجة لذلك عقوبات على روسيا، التي تعتبر مصدر لحوالي ثلث الماس الخام في العالم، من قبل الولايات المتحدة ودول أخرى، ومنذ ذلك الحين تعاني صناعة الماس العالمية (من بين مراكزها دبي ومومباي وأنتويرب ورمات جان) من تقلبات كبيرة تشمل انخفاض المبيعات وانخفاض الأسعار.

ومع ذلك، هناك بعض التفاؤل الذي يعود إلى ارتفاع مبيعات المجوهرات في الولايات المتحدة، بحيث تشير البيانات إلى ارتفاع طرأ خلال فترة الأعياد الحالية وأيام المبيعات عبر الإنترنت التي كانت في نوفمبر الماضي، مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، الأمر الذي قد يؤدي إلى تجديد المخزونات هناك في الأشهر المقبلة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار