في الذكرى الـ35 لانتفاضة الحجارة.. “حماس”: جذوة الانتفاضة مستمرة

 

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن انتفاضة الحجارة التي انطلقت في الثامن من شهر ديسمبر لعام 1987م محطّة مهمّة في تاريخ شعبنا، وأعادت لقضيتنا الوطنية حضورها وأَلَقَهَا عربياً وإسلامياً ودولياً، وأصبحت الحجارة أيقونة ملهمة لكل الأجيال في معارك الدفاع عن الأرض والمقدسات؛ حيث أبدع شعبنا ومقاومته الباسلة في صناعة كل وسائل الإعداد والقوّة، وكتبوا بأحرف من نور انتصارات على العدو؛ رسّخوا فيها المعادلات، وغيرّوا خلالها قواعد الاشتباك، وفجّروا مساراتٍ لانتفاضات متجدّدة ومستمرة إلى اليوم. وفي هذه الذكرى، وعبر بيان صحفي، وصل “فلسطين أون لاين” نسخة عنه، ترحّمت “حماس”، على أرواح شهداء انتفاضات شعبنا في كل الساحات، سائلة الله تعالى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين من أبناء شعبنا بفعل الإجرام الصهيوني. وأكدت أن أسباب انتفاضة الحجارة التي اندلعت شرارتها في وجه الاحتلال الغاصب منذ خمسة وثلاثين عاماً، هي ذاتها اليوم تتأكّد وتزداد في ظلّ استمرار جرائم الاحتلال المتصاعدة في الضفة والقدس المحتلتين، والاقتحام والتهويد في المسجد الأقصى المبارك، واستمرار الحصار على قطاع غزّة، فشعبنا يجدد العهد وسيبقى يدافع عن نفسه وأرضه ومقدساته بكل الوسائل. كما وأكدت تمسكها بالمقاومة الشاملة، دفاعاً عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، مجددة رفضها لكل مشاريع التسوية والتنسيق الأمني والتطبيع مع العدو الصهيوني، الذي يشكّل خطراً حقيقياً على أمن واستقرار الأمَّة والمنطقة، بفعل مشروعه الاستعماري الخطير. وحيّت جماهير شعبنا المنتفض في عموم الضفة الغربية المحتلة، الذين يسطّرون يومياً أروع ملاحم البطولة والفداء، وينتصرون للقدس والأقصى، ويشتبكون مع الاحتلال، في عمليات بطولية، على طريق التحرير والعودة. وأشادت بصمود وتضحيات شعبنا الفلسطيني في كل ساحات الوطن وخارجه؛ وبالمرابطين في القدس والمسجد الأقصى المبارك، وبالثائرين المنتفضين في مدن وقرى ومخيمات الضفة المحتلة، وبالصَّابرين وأيديهم على الزناد في غزّة، وبالثابتين على أرضهم في الـ 48، وبالمتمسّكين بحقهم في العودة في مخيمات اللجوء والشتات. ودعت أمّتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مواصلة تضامنهم ودعمهم لصمود ونضال شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، بكل الوسائل الممكنة، كما ندعو المجتمع الدولي وكل المؤسسات الحقوقية الدولية إلى فضح جرائم الاحتلال ومحاسبة قادته المجرمين، والوقوف بقوة مع شعبنا الفلسطيني ومقاومته المشروعة ودفاعه عن نفسه لانتزاع حقه في دحر الاحتلال وتقرير المصير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس. المصدر / فلسطين أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار