مصادر مقربة من نتنياهو: لا مكان للإخوان المسلمين في حكومتنا

قالت مصادر مقربة من رئيس الوزراء المرتقب بنيامين نتنياهو، امس الخميس، لمراسل قناة I24NEWS رازي طاطور “إن منصور عباس لن يكون جزءًا من حكومة نتنياهو تحت أي ظرف وهو لا يقرر مسألة دخوله، فذلك حلم إبليس في الجنة”، على حد تعبيرها.

وأضافت: “لا مكان للإخوان المسلمين في الحكومة الإسرائيلية، لا سيما في عهد نتنياهو”، بإشارة إلى منصور عباس والقائمة الموحدة (الذراع السياسي للحركة الإسلامية الجنوبية في إسرائيل).

جاء ذلك ردًا على تصريحات رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس لوسائل إعلام إسرائيلية قال فيها إنه لا يمانع الانضمام لنتنياهو.

وكان ذكر عباس: “عندما تتضح سياسات الحكومة القادمة سنقرر في مسألة الانضمام”، وذلك رغم أن حزب الليكود لم يتوجه لمنصور عباس بطلب أن تنضم قائمته للائتلاف المزمع، كما نفت مصادرنا وجود أي محادثات مع منصور عباس في هذا الإطار.

وقالت المصادر: “منصور عباس أنهى مشواره السياسي ويحاول بشكل يائس أن يتموضع من جديد بعدما بات في الهامش والمعارضة، ونحن قريبون من إعلان حكومة يمين كاملة”.

وهاجم نتنياهو مرارًا القيادي الإسلامي منصور عباس خلال حملته الانتخابية وفي الآونة الأخيرة بإشارة إلى “خطر الإخوان المسلمين”.

وكانت كشفت تقارير إسرائيلية، العام الماضي عن اتصالات جمعت نتنياهو ومنصور عباس لدعم حكومة يشكلها الليكود من خارج الائتلاف في ذلك الحين، قبل أن ينضم عباس إلى “حكومة التغيير” التي أزاحت نتنياهو.

يشار إلى أن الليكود أعلن الخميس عن توقيعه اتفاقا مع حركة شاس ممثلة برئيسها الحاخام أرييه درعي الطامع بتبوء وزارات بالرغم من وضعيته الشائكة على خلفية استقالته من الكنيست السابقة.

وكان درعي قد استقال من عضويته في الكنيست بإطار صفقة ادعاء اعترف من خلالها بتجاوزات ضريبية وهو ما يضع اليوم القضاء في إسرائيل على المحك، لكيفية البت في أمر وقوع العار من عدمه على تلك المخالفات الجنائية، وإن حُسم الأمر باتجاه العار فسيجرد ذلك درعي من أهليته لتسنم وزارات، ليس قبل مرور 7 سنوات من تاريخ صدور الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار