السلطة الفلسطينيه تشنُّ حملة اعتقالات سياسية طالت أكثر من 40 مواطنًا

 

شنت أجهزة أمن السلطة حملة استدعاءات واعتقالات سياسية واسعة خلال اليومين الأخيرين، طالت العديد من المواطنين بينهم طلبةٌ جامعيون وأسرى محررون. وأعلنت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة أنها رصدت أكثر من 40 انتهاكًا لأجهزة أمن السلطة  في الضفة الغربية خلال 48 ساعة. وأوضحت اللجنة أنه رصدت 11 حالة اعتقال سياسي، 18 استدعاء، و6 حالات تمديد اعتقال، إلى جانب اقتحام خمسة منازل. ولفتت إلى أنّ الاستدعاءات بالجملة، حيث استدعت أجهزة السلطة في الضفة عشرات المواطنين من الأطفال والشبان وحتى الشيوخ للمقابلة في مقراتها خاصة يوم الثلاثاء القادم 13/12/2022.

وطالت الاستدعاءات الشيخ محمد نزال للمقابلة حيث استدعاه وقائي السلطة في قلقيلية للمقابلة يوم الثلاثاء، وهو أحد مبعدي مرج الزهور، وأمضى 9 سنوات ما بين سجون اليهود والسلطة. واعتقل وقائي السلطة في نابلس الأسير المحرر والمختطف السابق اُبي حمادنة بعد اقتحام مكان عمله والعبث بمحتوياته ومصادرة أجهزة الطباعة.

واستدعى وقائي السلطة في الخليل المحرر والمعتقل السياسي السابق عامر حلايقة للمقابلة يوم الثلاثاء القادم، وفي حلحول استدعي الشبانَ مؤيد طومار ومؤيد الطيط وصقر صبارنة، وجميعهم أسرى محررون ومعتقلون سياسيون سابقون.

كما استدعى وقائي السلطة في الخليل الفتى عبد الله البو الذي لم يتجاوز عمره 16 عامًا، بعد اقتحام منزله، واستدعى الأسيرين المحررين هادي غنيمات وأمير الهور للمقابلة يوم الثلاثاء القادم، والشاب محمد زماعرة للمقابلة يوم الأربعاء القادم، والشاب محمود العواودة لمقابلته يوم الخميس القادم. واستدعى جهاز مخابرات السلطة في جنين الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق حسن أبو الرب للمقابلة غدًا الإثنين، كما استدعى وقائي نابلس الأسير المحرر عامر شحادة ترابي للمقابلة صباح اليوم.

وفي السياق ذاته، أوضحت مصادر في الكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت وجود  3 طلاب معتقلين سياسيًّا لدى أجهزة أمن السلطة وهم المعتصم بالله عرمان من رام الله وهو معتقل منذ 11 يومًا، ومحمد الخطيب من رام الله، ومحمد قاسم من طولكرم، وقد اعتُقلا بالأمس.

كما بيّنت المصادر أنّ 3 من طلبة الجامعة تم استدعاؤهم اليوم صباحًا وحتى الآن موقوفون لدى الأجهزة الأمنية، فيما تم توجيه استدعاءات مكتوبة وعبر الهاتف لـ15 طالبًا تقريبًا، ورفضوا الذهاب والاستجابة للاستدعاءات، وهم مُهدَّدون بالاعتقال في أية لحظة. وأدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” منع أجهزة السلطة بالضفة المحتلة فعاليات ذكرى الانطلاقة الخامسة والثلاثين، مؤكدة أنّ شعبنا سيبقى حاضنًا لمشروع المقاومة.

وأكدت الحركة في بيان صحفي مساء الأحد أنّ المحاولات المستميتة التي تبذلها أجهزة السلطة لمنع فعاليات انطلاقة الحركة في الضفة الغربية محاولات فاشلة، مشددة على أنها لن تنجح في نزع فكرة المقاومة من صدور أبناء شعبنا.

وأدانت الحركة بشدة حملة الاعتقالات والاستدعاءات التي تُنفّذها أجهزة السلطة وأجهزة الاحتلال بشكل متزامن ومتناسق بحقّ أنصار الحركة في الضفة المحتلة.

وأكدت أنّ حركة حماس في ذكرى انطلاقتها الـ35، تُعاهد شعبنا الفلسطيني العظيم على الثبات على القيم والمبادئ الوطنية والتمسك بالمقاومة سبيلًا للتحرير. وطالبت الحركة السلطة بكفّ يدها الغليظة عن شعبنا، والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، والتوقف عن سياسة التنسيق الأمني لصالح الاحتلال على حساب شعبنا وخياراته ومبادئه الوطنية والتحرُّرية.

المصدر / حرية نيوز

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار