د. أحمد مجدلاني: الإجراءات الإسرائيلية أحد أهم مولدات الفقر والبطالة في فلسطين

معبر
دنيا الوطن

استقبل وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني في مكتبه يوم امس، وفداً من ممثلي منظمات المجتمع المدني في كندا، لمناقشة عدد من القضايا المتعلقة بتقديم المساعدات للأسر الفقيرة والمهمشة وفتح آفاق التعاون المشترك، بحضور مدير عام ديوان الوزير د. تغريد كشك، والوكيل المساعد للتنمية المجتمعية رولا نزال، والوكيل المساعد لشؤون المديريات الشمالية خالد اطميزي.وشدد مجدلاني خلال اللقاء على أهمية العلاقة التكاملية مع مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني محلياً ودولياً لما فيه انعكاس على تحسين جودة الخدمات المقدمة للأسر الفقيرة.

 

 

وأكد على استعداد الوزارة للتعاون والتنسيق مع كافة المؤسسات ذات العلاقة بما يخدم الأسر الفقيرة والمهمشة، موضحاً أن الوزارة تصب جهودها لتفعيل واستمرار جهود التواصل والتنسيق والحوار المشترك المفتوح مع مؤسسات المجتمع المدني لبناء منظومة حماية اجتماعية شاملة.

وأكد د. مجدلاني على أن الإجراءات الإسرائيلية أحد أهم مولدات الفقر والبطالة في فلسطين من خلال نظام القرصنة الذي تقوم به على أموال وعائدات الضرائب الفلسطينية (أموال المقاصة) وسيطرتها على الموارد والمعابر، إلى جانب السياسات الاستيطانية التوسعية وسياسات الحصار والإغلاق، وتقطيع أوصال الوطن، والاستمرار في إلحاق الاقتصاد الفلسطيني بالاقتصاد الإسرائيلي، والتحكم في حركة البضائع والمواد الخام من خلال السيطرة على المعابر.

 

 

وتطرق مجدلاني إلى  التطور الجديد في عمل الوزارة الذي يحدثه إطلاق السجل الوطني الاجتماعي ومنهجية إدارة الحالة التي سيتم من خلالها توفير خدمات الحماية والرعاية الاجتماعية للأسر والفئات المستفيدة، وأشار إلى أن الوزارة انتهت من حملة تحديث البيانات للأسر في محافظات الضفة الغربية ومحافظات قطاع غزة والتي تشكل القاعدة الأساسية للسجل الوطني الاجتماعي والتي سيتم من خلالها توفير خدمات الرعاية والحماية الاجتماعية للأسر وفقاً لمنهجية إدارة الحالة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار