قرار أوروبي بعدم منح القطريين تأشيرة لدخول دول الاتحاد بسبب أزمة فساد

قالت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، إنّ “البرلمان الأوروبي أوقف المحادثات مع قطر بشأن منح القطريين إذن الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي من دون تأشيرة”.

وأضافت أنّ الردّ “كان فورياً وحازماً، فقد أوقفنا منذ يوم الإثنين الماضي المفاوضات مع قطر بشأن إعفاء المواطنين القطريين من تأشيرة الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي، وسلمنا هذا الملف إلى لجنة تحقيق خاصة، لنرى ما اذا كانت قطر قد مارست تأثيرها فيه، أو أنه كان هناك تقاطعات وضغوطات على البرلمانيين الأوروبيين في هذا المجال”.

وشدّدت رئيسة البرلمان الأوروبي في تصريحات لقناة (الميادين) على أنّ “لجنة التحقيق التي شكلت قبل أيام ستقوم بالتحقيق في كلّ ملف يمكن أن يكون فيه شبهة التورط بالفساد مع قطر”، مؤكدةً أنّ “النقاش لا يزال مستمراً بشأن اتفاق النقل الجوي مع قطر، وسنتّخذ لاحقاً القرار المناسب بهذا الشأن”.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، دعا البرلمان الأوروبي إلى “منع وصول ممثلي مصالح قطر إلى البرلمان بشكل موقت”، وقرّر “تعليق جميع الأعمال التشريعية المتّصلة بالدولة الخليجية”، في نهاية أسبوع طغت عليه فضيحة فساد تمسّ قلب المؤسسة الأوروبية.

وكان هناك شبه إجماع من قبل النواب الأوروبيين (541 صوتاً مؤيداً، وصوتان معارضان وامتناع ثلاثة أعضاء عن التصويت)، الذين قالوا إنهم “صُدموا” من أعمال الفساد المفترضة، التي تتّهم بها في المقام الأول عضو البرلمان الأوروبي، الاشتراكية اليونانية إيفا كايلي.

وطالب هؤلاء النواب بـ”تعليق تصاريح الوصول لممثلي المصالح القطرية” خلال إجراء تحقيقات قضائية، فيما يُفترض أن يُتخذ القرار لاحقاً من قبل رئيسة البرلمان الأوروبي ميتسولا.

ويأتي ذلك بعدما صادق البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، وبأغلبية كبيرة على إقالة نائبة رئيسته إيفا كايلي من منصبها بسبب فضيحة فساد مرتبطة بقطر، وهي واحدة من ستة أشخاص أوقفوا خلال مداهمات نفذتها الشرطة البلجيكية في إطار تحقيق بشبهة الكسب غير المشروع.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار