بعد 40 عامًا قضاها بالسجون الاسرائيلية… الأسير كريم يونس من عارة يعانق الحرية

 


أفرجت السلطات الاسرائيلية صباح اليوم الخميس، عن الأسير كريم يونس من بلدة عارة، بعد 40 عامًا قضاها في السجون الاسرائيلية. 

وبحسب المعلومات المتوفرة فان مصلحة السجون قامت بالافراج عنه في منطقة رعنانا وانزاله هناك بشكل مفاجئ، حيث قام يونس بالاتصال بعائلته التي وصلت للمكان.

وعبرت العائلة عن استهاجنها لهذا القرار، حيث تعمدت مصلحة السجون تخريب استقبال الأسير الذي كان مقررًا اليوم الخميس، وتم الافراج عنه في وقت مبكر.

يشار الى أن الأسير يونس توجه فورًا لمقبرة عارة لزيارة والديه، حيث قال:”تم اقتحام السجن ليلًا وتم نقلي بشكل مفاجئ من السجن إلى الخارج وتم نقلي من مركبة إلى مركبة وهذا زاد من انفعالي لحين ما تركوني عند محطات الباصات وطلبوا مني التوجه من خلاله إلى عارة .. وجدت بعض العمال الفلسطينيين واتصلت بأهلي من هواتفهم حتى وصل أشقائي.

وأضاف:” لم أشعر بأي شيء حاليًا .. لا يوجد بداخلي ما أشعر به .. لا استطيع أن أتحدث عن ما بداخلي وشعوري .. اليوم استنشقت الهواء ورأيت الشمس .. وقد أتعود على ذلك مع الأيام المقبلة، شعبنا بأكمله يستحق كل تعظيم سلام … وأسرانا يدعون للوحدة الوطنية لأنها قانون الانتصار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار