الاحتلال يتخذ إجراءً ضد العالول والأحمد وفتوح بعد زيارتهم منزل الأسير المحرر كريم يونس

الأسير كريم يونس
دنيا الوطن
قرر وزير جيش الاحتلال، يوآف غالانت، سحب تصاريح الدخول إلى إسرائيل من ثلاثة أعضاء في اللجنة المركزية لحركة فتح، بسبب زيارتهم منزل الأسير المحرر كريم يونس، في وادي عارة، شمال أراضي عام 48.

ووفق مكتب غالانت، فإن أعضاء المركزية، هم، محمود العالول وعزام الأحمد، وروحي فتوح.

وكانت قناة إسرائيلية، كشفت مساء الجمعة، أن إسرائيل قررت فرض عقوبات على شخصيات كبيرة في الحكومة والسلطة الفلسطينية.

ووفق قناة (كان)، فإن العقوبات الإسرائيلية ضد السلطة ستطال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، والسفير لدى الأمم المتحدة رياض منصور، ونائب رئيس مجلس الوزراء، زياد أبو عمرو.

وأوضحت القناة، أن العقوبات لن تطال، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أو الوزير حسين الشيخ، أو رئيس المخابرات ماجد فرج، كما أبلغت إسرائيل السلطة مسبقا نيتها فرض العقوبات لتقليص رد الفعل.

وكان قد أعلن مجلس الوزراء السياسي والأمني في إسرائيل (كابينت)، مساء الجمعة، فرض عقوبات على السلطة الوطنية الفلسطينية.

وبحسب موقع (0404) الإسرائيلي، فإن (كابينت) وافق على فرض سلسلة عقوبات على السلطة الفلسطينية بما فيها اقتطاع حوالي 139 مليون شيكل من أموال السلطة لصالح عائلات المستوطنين “عائلات قتلى العمليات”.

كما ووافق على البدء الفوري بسحب ما يوازي مدفوعات السلطة للأسرى الفلسطينيين وعائلاتهم، وأيضًا تجميد مخططات البناء في المناطق التابعة للسلطة.

وتأتي رد فعل إسرائيل، عقب إدانة دولة واسعة في مجلس الأمن، لاقتحام وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي المتطرف، ايتمار بن غفير، لباحات المسجد الأقصى، صباح الثلاثاء الماضي.

وعقدت الجلسة، بطلب فلسطيني أردني مشترك، تم تأييده من الإمارات العربية المتحدة، المندوب العربي في المجلس، وكذلك الصين، بحث مساعي إسرائيل لتغيير الوضع الراهن في القدس.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار