وزيرا خارجية تركيا وإيران يؤكدان من أنقرة وحدة الأراضي السورية

بحث وزيرا الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني حسين أمير عبد اللهيان في أنقرة أمس الثلاثاء عدة ملفات إقليمية، وعلى رأسها القضية السورية، وأعلن الوزيران اتفاقهما على وحدة الأراضي السورية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك، قال وزير الخارجية التركي إنه لا داعي لتدخل الدول الغربية وإملاء رغباتها في ما يتعلق بالعراق وسوريا، داعيا إلى تطبيق مواد أستانا الخاصة بوحدة الأراضي السورية.

وأضاف “تركيا وإيران تدعمان بقوة وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية”.

وفي موضوع آخر، علق جاويش أوغلو على المظاهرات التي نظمها حزب العمال الكردستاني في السويد ضد بلاده، وقال “إذا كانت السويد تعتقد أنها تشتت انتباهنا من خلال اللعب بالكلمات فهي تخدع نفسها.. إما أن تقعوا ضحية للإرهاب، أو نمضي قدما بتطبيق المذكرة الثلاثية انطلاقا من التفكير بأمننا جميعا”.

بدوره، قال أمير عبد اللهيان “نحن مسرورون جدا لرؤية أن العلاقات بين دمشق وأنقرة تتغيّر”.

وأضاف أن بلاده تعارض الحرب في أوكرانيا وتدعم الحل السياسي وتشجب التدخل الغربي لتأجيج الصراع.

وفيما يخص الملف النووي لبلاده، قال الوزير الإيراني إن تخلي واشنطن عن تصريحاتها المتضاربة سيسمح لنا بالتوصل إلى تفاهمات بين البلدين.

وكان أمير عبد اللهيان قد صرح من بيروت الجمعة بأن طهران سعيدة لرؤية التقارب بين حليفها النظام السوري مع تركيا، وقال “نعتقد أنه سينعكس إيجابيا على البلدين”.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الخامس من يناير/كانون الثاني الجاري أنه قد يجتمع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد في إطار عملية سلام جديدة، وذلك بعد أن اجتمع وزيرا دفاع البلدين في موسكو قبل ذلك بأيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار