صحيفة إسرائيلية: بتنا على أعتاب صراع عسكري لم يُشهد مثله

دنيا الوطن

كشفت صحيفة إسرائيلية، أمس الجمعة، عن بوادر لصراع عسكري بين إسرائيل والفلسطينيين لم يشهد مثله منذ سنوات خاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك الذي يشهد أحداثًا ساخنة في كل عام.
ووفق صحيفة (هأرتس)، فإن “إسرائيل والفلسطينيين على أعتاب صراع عسكري لم يشهدوا مثله منذ سنوات، وأن هذا الاستنتاج يأتي في ظل موجة العمليات الدامية الأخيرة، واستمرار التصعيد في الأسابيع المقبلة، مع اقتراب شهر رمضان الذي سيبدأ نهاية مارس المقبل، وفي ظل وجود إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش في الحكومة الإسرائيلية وخطواتهما ضد الأسرى خاصة، وجهود حماس التحريضية”، وفق قولها.

وأشارت الصحيفة، إلى أن “أنظار الأمن الإسرائيلي تتجه نحو صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك والتي تعتبر بمثابة الميزان لمعرفة إلى أين ستتجه الأوضاع إما بمرورها بهدوء أو يتم تسجيل أحداث عنف قد تتطور، وذلك إلى جانب استمرار تسجيل أعداد المزيد من الضحايا في الهجمات الإسرائيلية، وكذلك الفلسطينية، ما سيحفز على المزيد من العنف”، حسب تعبيرها.
ووفقًا لمسؤولين في للمخابرات الإسرائيلية، فإن “هناك نقطة احتكاك أخرى يمكن أن تشعل النار في النقطة بأكملها، باستثناء القدس ، وهي الإضرار بأوضاع الأسرى الفلسطينيين، من خلال قرارات يتخذها وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، وكل من تعامل مع مثل هذه الإجراءات من قبل، فإن مثل هذه الخطوة هي لعب بالنار”.

كما ولفتت الصحيفة إلى أن “قضية الأسرى تحتل مكانة مهمة بالنسبة للفلسطينيين، وليس من قبيل المصادفة أن الشاباك كان لديه تحفظات على المبادرات الشعبوية التي تهدف إلى جعل حياة الأسرى أكثر صعوبة”.
وتابعت: أن بن غفير الذي يبدو أنه لا يفهم المغزى الكامل لمنصبه ومسؤوليته، ولا يزال لديه الجرأة على الهجوم العلني على سياسة الحكومة بشأن غزة، ويطلب إجراء مناقشة عاجلة في الكابينيت لتصعيد الردود التي أتت بإطلاق صاروخ من غزة يوم الأربعاء ردّا على التوترات في السجون، حسبما نقلت صحيفة (القدس) المحلية.
وأكدت الصحيفة أن “غزة أصبحت أقل استقرارًا وأكثر تأثرًا بأجزاء أخرى من الساحة الفلسطينية، مما تود إسرائيل تصديقه بأن حماس ما زالت حذرة من أن تخشى خسارة المكاسب الاقتصادية التي حصلت عليها في العام ونصف العام الماضيين”.
وختمت: لكن سيكون من الصعب عليها ممارسة ضبط النفس لفترة طويلة إذا خرج الوضع في السجون عن السيطرة، ويبدو أن خطوات بن غفير تهدف إلى ذلك بالضبط”، وفق تعبيرها.

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار