الاتحاد الأوروبي يتحدث عن أسابيع حاسمة في الحرب مع روسيا وزيلينسكي يطلب مزيدا من الأسلحة الثقيلة

الجيش الروسي

حظي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الخميس باستقبال حافل في بروكسل، حيث يسعى إلى دفع القادة الأوروبيين لتزويد بلاده بطائرات وأسلحة بعيدة المدى لتعزيز دفاعات كييف في مواجهة روسيا.

وانضم زيلينكسي إلى القادة الـ27 للاتحاد كضيف في قمة المجلس الأوروبي، إذ يتحدث القادة الأوروبيون عن مبلغ 67 مليار يورو (72 مليار دولار) أنفقوها على المساعدات العسكرية والمالية لكييف، ومن ضمنها تلك التي أنفقت على استقبال 4 ملايين لاجئ أوكراني.

وقبل أسبوعين من حلول الذكرى السنوية الأولى للحرب الأكثر ضراوة في أوروبا منذ أربعينيات القرن الماضي يجري زيلينسكي رحلة هي الثانية فقط إلى الخارج منذ بداية الحرب، حيث توجه إلى بروكسل لمخاطبة القادة الأوروبيين ونواب البرلمان الأوروبي.

وتأتي هذه المحطة عقب زيارة الرئيس الأوكراني كلا من لندن وباريس، طالبا من بريطانيا وفرنسا وألمانيا تزويد بلاده بطائرات مقاتلة حديثة وصواريخ بعيدة المدى.

واستقبل نواب البرلمان الأوروبي زيلينسكي بالترحيب والتصفيق وقوفا لدى وصوله، للدفع من أجل تسريع ضم بلاده -التي تقول إنها تدافع عن الحدود الشرقية لأوروبا- إلى الاتحاد الأوروبي.

وخاطب زيلينسكي النواب الأوروبيين قائلا “إننا ندافع في مواجهة أقوى قوة معادية لأوروبا في العالم الحديث، إننا ندافع عن أنفسنا، نحن -الأوكرانيين في ساحة المعركة- إلى جانبكم”.

أسلحة ثقيلة

من جهتها، قالت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا في كلمة عكست من خلالها المواقف الحارة لمسؤولين آخرين في الاتحاد “أوكرانيا هي أوروبا، ومستقبل بلدكم هو في الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت “على الدول أن تدرس بسرعة وكخطوة لاحقة تزويدكم بمنظومات بعيدة المدى والطائرات التي تحتاجون لها لحماية الحرية التي اعتبرها كثيرون من المسلّمات”.

كما حذر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في أعقاب لقاء القادة الأوروبيين الرئيس الأوكراني من أن الأسابيع القادمة يمكن أن تحسم مسار الحرب مع روسيا.

وقال ميشال “الأسابيع والأشهر القادمة ستكون على الأرجح حاسمة، إنه ليس الوقت للخوف إنما لتقديم الدعم الكامل”.

وكان زيلينسكي طالب خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز بمنح بلاده أسلحة ثقيلة وطائرات في أقرب وقت ممكن.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المؤتمر الصحفي إن روسيا لن تستطيع الانتصار في الحرب ولا ينبغي أن يحدث ذلك أبدا، وإن أوكرانيا بإمكانها التعويل على فرنسا وشركائها من أجل الانتصار.

وأكد ماكرون أن دعم أوكرانيا بالعتاد العسكري سيستمر وستتم مواءمته حسب التطورات.

من جهته، أكد شولتز لزيلينسكي أن الحلفاء سيدعمون أوكرانيا -خصوصا في الجانب العسكري- ما دام ذلك ضروريا لصد روسيا.

كما اجتمع الرئيس الأوكراني في وقت سابق أمس الأربعاء في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك.

 

تحذير روسي

وفي مؤتمر صحفي مشترك، قال سوناك إن بريطانيا مستعدة لمناقشة كل شيء حين يتعلق الأمر بدعم أوكرانيا عسكريا، في إشارة إلى قضية إرسال طائرات مقاتلة إلى كييف.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن الرئيس الأوكراني قوله إن رئيس الوزراء البريطاني عبر عن رغبته في أن يكون قادرا على دعم أوكرانيا بمقاتلات.

في المقابل، قالت السفارة الروسية في المملكة المتحدة إن تزويد لندن المحتمل لأوكرانيا بطائرات بريطانية مقاتلة ستكون له عواقب عسكرية وسياسية على العالم بأسره.

وأضافت السفارة في بيان أنه سيكون هناك حصاد دموي للجولة التالية من التصعيد، فضلا عن العواقب العسكرية والسياسية المترتبة على تلك الخطوة بالنسبة للقارة الأوروبية والعالم بأسره، على حد تعبير البيان.

وقالت إن لدى موسكو ما ترد به على أي خطوات غير ودية من الجانب البريطاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار