عكا… افتتاح المخيمات الصيفية المجانية للمراكز الجماهيرية- أسوار عكا بقرابة 1000 طالب نهاريا… انفجار سيارة دون وقوع اصابات المطران عطا الله حنا: ان السلام بدون تحقيق العدالة هو استسلام والفلسطينيون ليسوا دعاة استسلام مصر… مصرع امرأه إثر تعرضهما لهجوم سمكة قرش أثناء ممارستهما السباحة عكا… ملعب كرة القدم بجانب السور الشرقي قديما (هل تعرفون الشباب؟) عكا…. اعلان عن إجراءات جديدة لتنظيم حركة السير في البلده القديمة عكا… البلدية تقيم حفلا مميزا مع محبوب الاطفال عمو صابر استشهاد الشاب كامل علاونة متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في جنين الناصرة… ضبط سائق يقود تحت تأثير المخدرات قصة تكنولوجيا التصوير الفوري كيف اختفت وعادت مع الجيل الجديد؟ كفركنا…اعتقال 28 شابًا بشبهة الضلوع بشجار عائلي عنيف تخلله اطلاق نار بسبب سمكة قرش… سيدة نمساوية تموت رعبا في البحر الأحمر رئيس صندوق الاستثمارات الروسي: الركود في الاقتصاد الأمريكي قد بدأ الفيلم الجديد “حياة في ظلّ الموت”، للمخرج بلال يوسف، يشترك في مهرجان القُدس الدّوليّ للسّينما السلطة الفلسطينيه توافق على تسليم الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة لأمريكا معاصر بركان تفوز بميداليتين ذهبيتين مرموقتين كجزء من المنافسة السنوية للنبيذ لعام 2022 صحيفة يديعوت: السعودية قد تسمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في أجوائها حزب الله يكشف سبب إرساله ثلاث طائرات مسيرّة عند حقل كاريش حارس املاك الغائبين في انتظار “تسوية الحقوق العقارية” في القدس المحتلة لابيد في خطابه الأول يوجه رسالًة تحذيريًة لحزب الله وإيران وحماس

بيان صادر عن كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك، أبرشيّة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp


إلى الأحبّاء أبناء الكنيسة الملكية المقدَّسة!
وإلى كافة أبناء شعبنا الكرام من مُختَلَف الأطياف!
بدأت لوثة النميمة تتفشى في بعض النفوس المريضة من أبناء أبرشيتنا الملثمين المتسترين وراء جدران القبح للنيل من سيد الأبرشية، الذي منذ جلوسه على سُدة الأبرشية نشهده يرفض أن يكون سيدا منفرداً متجبراً بل رجلاً كريماً يريد تغيير وجه أبرشية تنوء بأعباء الديون وهيمنة المُتسلطين الذين رأوا في الأبرشية وأملاكها ومؤسساتها مزرعة تدر بخيراتها عليهم وعلى أتباعهم..
لقد بدأ سيادته وبمشورة علمانيين أنقياء ترتيب ما آلت إليه الأبرشية لتُصبح مُلكاً عاماً لجمهور المؤمنين يستحقها الناس كل الناس ويتباهى بها الناس كل الناس..
هذه الإجراءات المسؤولة والجريئة همّشت سُلطة وجشع المتسلطين، فبدأوا يلوثون مسيرة الصواب التي يقودها سيادته معتمدين الدس ونشر الأكاذيب وتجنيد صغار العقول -وهم لأسفنا كُثر- ضد سيادته في شبه تظاهرة هنا وهناك وإلقاء المناشير بغير توقيع أو بانتحال أسماء كأبناء الطائفة أو أبناء الأبرشية أو المنتخبين بغير انتخاب!
في مناشيرهم يتطاولون ويتمادون في النيل من سيد الأبرشية وينفثون سمومهم من على شاشات الفيسبوك؟! ويمعنون في افتراءاتهم ضد راعينا الموقر بتصويرهم إياه مخرّباً للمؤسسات ومالكاً لعشرات الملايين من الدولارات وبقحة يطالبونه بالتنحي وإعادة (الكنوز) إلى خزائنهم!! هكذا بتجردهم من فضائل الأخلاق يطعنون في مصداقية راعي الكنيسة.. يا ويحهم!!
ألم يصرف -وما زال- كل شاقل يملكه من ريع كتاب أو محاضرة أو سخاء المتبرعين من مؤسسات الخير الأجنبية في بناء وترميم المدارس والكنائس والمراكز الاجتماعية؟ ألهذا السخاء وهذه الأريحية يطالبونه بالتنحي ويوجهون رصاص حقدهم على أسلوب التصحيح الذي يُمارسه أينما حل في ربوع هذه الأبرشية الكريمة؟!
إننا لعلى يقين أن هذه الافتراءات ستتحول إلى مدائح لو قبل سيادته إملاءات المرائين الجشعين؟! إن قاذفي مناشير الرذيلة على الأزقة وفي الخفاء لم يكونوا ولن يكونوا يوماً من أبناء الأبرشية الأنقياء بل نفراً غادراً من أهل الضلال .
لن تنهش أنياب المناشير ولا الاتهامات المُعيبة في مواقع الشتم والسباب إلا أصحابها، فسيرة الأنقياء أمثال سيادته عصيّة على أمثالهم.
لن تكون لهم مصداقية طالما يحبسون أنفسهم في مواقع المناشير والاغتياب.. الأنانيون والدساسون شهيتهم مفتوحة دائما لكل عيب واغتياب! كلامهم زور في زور، وشهود الزور لا مكان لهم في قلب المسيح وفي قلوب المؤمنين الأتقياء الأنقياء!
ليعلم أبناء الأبرشية الكرام أن المطرانية موقع للشفافية والصدق والإصلاح ومحاربة الفساد بكل قباحاته!
من حق ابن الأبرشية الاعتراض على نَهْجٍ ما اتخذه سيادته في علاجه لأمر ما، ولهذا المُعترض حق في أن يعترض، فله حرية التفكير وحرية الرأي، وقد يكون رأيه أحيانا أفضل من نَهْجٍ خرج من المطرانية.. فلماذا يلجأ هذا المعترض إلى المناشير والتقريع كتابة على شاشات مواقع التلفزة؟ لماذا لا يأتي إلى المطرانية وينتزع قبولا ومبايعة لحقه؟ فراعينا رجل شفافية وصراحة يقبل النقد ويتحلى بالموضوعية ويتبنى كل رأي يصب في خانة الصواب ولو اختلف ذاك الرأي عن رأيه؟ إن ديننا أيها الأحباء دين حوار وتسامح ومغفرة ولا مكان فيه للعنف وتحقير الآخرين. تعالوا نتحلق حول راعي أبرشيتنا لنتقدم سوية نحو الصواب..
المسيحي الحقيقي هو الذي يقبل الشفافية ويرفض الفساد!
المسيحي الحقيقي هو الذي يسمع كلام الأناجيل وما يليها من مواعظ، وهو الذي يجد وقتا ليهتدي برسائل سيادته قبل كل عيد وعيد!
أيكون من أهل الصفاء والنقاء من يبقى مستتراً خلف القناع ورعديداً خلف اللثام؟!
بتشهيرهم يريدون إخفاء حقيقة جشعهم ورغبتهم في الاستئثار بكل شيء للحفاظ على مصالحهم! إنهم جماعة البائسين الخاسرين كل قضية في محاكم الضمير..
بيان صادر من ديوان مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك – دائرة الإعلام
أصدرت المحكمة المركزية في حيفا يوم 27.6.2011 قراراً يتعلق بالدعوى التي سبق وقدّمها بعض أبنائنا الشفاعمريين ضد المطران والمطرانية، إدعوا فيها مُلكية مشتركة في حساب المطرانية (المدرسة الأسقفية) لدى بنك مركنتيل فرع شفاعمرو، وإصدار أمر إحترازي دائم بخصوص حقوق التوقيع في الحساب المذكور وإرجاع أموال دُفعت من الحساب لصناديق التقاعد والإستكمال التي تخص معلمي ومستخدمي المدرسة الأسقفية في شفاعمرو.
وبعد تهرّب مُقدمي الدعوى من تقديم التقرير المالي المُدعّم بالمستندات بخصوص بناء مبنى المدرسة الأسقفية الجديدة، مُدعين أن المستندات المذكورة ليست بحوزتهم، ارتأت المحكمة وقررت شطب الدعوى منذ تاريخ 24.5.2011 لعدم تنفيذ قرار المحكمة المتعلق بإبراز المطلوب.
تتمنى المطرانية لكل مؤسساتها ألاّ تلجأ يوما للمحكمة وبدعاوى غير دقيقة طالبين الإحتكام إلى الحوار الهادئ الصادق في كل قضية وقضية.
صدر عن ديوان مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك – دائرة الإعلام 29.6.2011

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار